بعد الخطاب الملكي.. هل سيمد قصر المرادية في الجزائر يده إلى المغرب؟

01 أغسطس 2021 - 13:30

وجه الملك محمد السادس رسائل هامة إلى الرئيس الجزائري، عبد المجيد تبون، ليلة أمس السبت، تدعوه، إلى “تغليب منطق الحكمة”، والعمل في أقرب وقت على تطوير العلاقات المتوترة بين البلدين، منذ عقود بسبب قضية الصحراء المغربية، بسبب دعم الجزائر لجبهة البوليساريو.

ووجد العاهل المغربي في الخطاب السنوي بمناسبة ذكرى جلوسه على العرش الدعوة، أيضا، إلى فتح الحدود.

ويرى المراقبون أن المغرب يمد يده من جديد إلى الجزائر؛ وبالتالي فهل سيمد بالمقابل قصر المرادية في الجزائر يده إلى المغرب؟

تاج الدين الحسيني، أستاذ القانون الدولي بالرباط، في تصريح لـ”اليوم24″، يرى أن مسألة عودة العلاقات المغربية الجزائرية إلى طبيعتها ربما كانت تخضع منذ مدة إلى عدة شروط موضوعية، أهمها أن يعود العسكر إلى ثكناته، وأن يترك المجتمع السياسي والمدني صلاحية إدارة شؤون البلاد، وبعبارة أخرى تحقيق ما رفع من شعارات في الحراك الشعبي الجزائري، من بينها الدعوة إلى إقامة دولة مدنية، وليست عسكرية.

هذا المبتغى، بحسب تاج الدين الحسيني، سيقى بعيد المنال في الظرفية الحالية، مبرزا أن المؤسسة العسكرية الجزائرية تعيد تكرار نفسها من خلال جل التجارب، التي عرفت، سواء في عهد بوتفليقة، أو تبون، الذي يبقى في نظر الكثيرين بما فيهم الجزائريون مجرد واجهة تمثل هذه المؤسسة العسكرية القوية، التي ظلت تسيطر على مصير الجزائريين منذ الاستقلال.

وشدد تاج الدين الحسيني على أنه إذا أخذنا اعتبار هذا السيناريو المرتبط بهيمنة المؤسسة العسكرية على آلية اتخاذ القرار في الجزائر سيكون من الصعب الحسم بأن التجاوب مع المقترح الملكي سيكون إيجابا من طرف الجزائر.

لكن مع ذلك، يؤكد تاج الدين الحسيني أن التفاؤل بشأن قبول عودة العلاقة بين البلدين الجارين قد يطرح على عدة واجهات، أيضا، فالجزائر نفسها اليوم تعيش أزمة عصيبة، سواء من خلال أزمة كوفيد-19 أو فيما يتعلق بالاكراهات الخارجية القوية، التي أصبحت تواجهها، سواء من خلال ما يجري في تونس، أو ما تعرفه ليبيا من تطورات، ما يجعل النظام العسكري، أو المدني الجزائري يبحث عن توازن.

وأضاف المتحدث نفسه أن هناك ضغطا قويا من المغرب استطاع، خلال السنوات القليلة الماضية، أن يثبت علاقة تعاون استراتيجي مع قوى عظمى، سواء الولايات المتحدة إلى روسيا والصين، وبالتالي هذا النوع من العلاقات القوية، التي تربطه بهذه الكيانات، بحسب الحسيني، ربما ستشكل هاجسا للمؤسسة العسكرية الجزائرية.

كما أن هناك إكراهات كبرى توجه البلدين، وأشار إليها الملك، في خطابه، يوم أمس، والتي تتلعق بالإرهاب، والهجرة، والتهريب، إضافة إلى ذلك، يرى المواطن الجزائري أن البوليساريو، ايضا، تعد جسما غريبا، يشكل عبءً لا يحتمل ضد مصالحه، ولفت الحسيني الانتباه إلى أن الضغط الخارجي، والداخلي يمكن أن يشكل عنصر قوة مركزية لعملية التغيير في الجزائر.

وتشهد علاقات الجارين توترا منذ عقود، بسبب دعم الجزائر لجبهة البوليساريو، التي تطالب باستقلال الصحراء المغربية، بينما يعتبرها المغرب جزء لا يتجزأ من أرضه، ويقترح منحها حكما ذاتيا تحت سيادته.

وقبل أسبوعين، استدعت الجزائر سفيرها في الرباط للتشاور على خلفية إعلان سفير المغرب لدى الأمم المتحدة دعم “حركة استقلال منطقة القبائل” الجزائرية، وهو الإعلان الذي جاء ردا على إثارة وزير خارجية الجزائر، رمطان العمامرة، قضية الصحراء المغربية في اجتماع لحركة عدم الانحياز.

شارك المقال

شارك برأيك

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

الجيدي م.م منذ شهر

أعتقد أن الموقف الحازم الذي اتخذه المغرب في المدة الأخيرة يجب أن يستمر ؛ ما دامت الجزائر مستمرة في معاكسة الوحدة الترابية لبلدنا فعلينا المضي في خلق مشاكل لهذا الجار المعاكس لقد جرب المغرب "هذه اليد الممدودة" مرارا إلا أنها قوبلت بغطرسة عسكر الجزائر واستمرت في معاكسته على مر العقود....

التالي