الانتخابات ستجرى في موعدها: لفتيت يطالب الولاة والعمال بتوفير كمامات ومطهرات وحملات تحسيس لحماية الناخبين من كورونا

14 أغسطس 2021 - 19:00

في الوقت الذي كانت فيه جهات سياسية وصحية تروج لخبر احتمال تأجيل الانتخابات التشريعية والجهوية والجماعية، بسبب الحالة الوبائية الصعبة التي يمر منها المغرب، كشف منشور وزاري أصدره عبد الوافي لفتيت، وزير الداخلية، حصل “اليوم24″، على نسخة منه، وجهه هذا الأخير إلى ولاة الجهات وعمال العمالات والأقاليم وعمالات المقاطعات، أن إجراء الاستحقاقات القادمة التي سيبتدىء وضع ترشيحاتها الاثنين المقبل، ستتم في موعدها المحدد، وأن السلطات المغربية، عازمة على إجرائها على الرغم من ارتفاع عدد الإصابات بكورونا.

لفتيت شدد في تعليمات جديدة، عممت على الولاة والعمال، على ضرورة أن يسهر  هؤلاء شخصيا على اتخاذ كافة الإجراءات الكفيلة بضمان الإعداد الجيد لانتخابات أعضاء مجلس النواب وأعضاء مجالس الجهات والجماعات والمقاطعات، مع إيلاء العناية اللازمة للتدابير الوقائية والاحترازية ضد تفشي وباء كورونا، لحماية سلامة وصحة الجميع بمناسبة الاستحقاقات الانتخابية القادمة، التي تمر في ظروف استثنائية بسبب الجائحة.

وزارة لفتيت، كشفت عن رزنامة، من الإجراءات والتدابير الصحية الواجب اتخاذها لمواجهة التفشي المحتمل لفيروس كورونا، مشددة على أن الحفاظ على صحة وسلامة الناخبات والناخبين المدعوين للمشاركة في الانتخابات القادمة، وكذا الطواقم المشرفة على سير عمليات الاقتراع وفرز وإحصاء الأصوات والمكلفين منهم بالإعلان عن نتائج هذه الانتخابات، وأعضاء مكاتب التصويت والمكاتب المركزية ولجان الإحصاء، هو شرط أساسي لضمان تدبير جيد لهذه المحطة الانتخابية التي تمر في أجواء استثنائية بسبب الوضع الوبائي الخطير الذي يعرفه المغرب بسبب الانتشار الهائل لوباء كورونا.

وشددت تعليمات وزير الداخلية، على وجوب اتخاذ كافة الإجراءات التنظيمية اللازمة والتدابير الاحترازية الصادرة عن السلطات المختصة بهدف مكافحة انتشار الوباء، خلال مختلف مراحل العمليات الانتخابية.

وقال وزير الداخلية في منشوره للولاة والعمال، إنه يتعين توفير وسائل الوقاية والتعقيم ضد فيروس كورونا في كل قاعة من القاعات المخصصة للتصويت.

كما دعا منشور وزير الداخلية السلطات المحلية، إلى ضرورة توفير العدد الكافي من الكمامات والواقيات الشفافة لفائدة رئيس مكتب التصويت، ولنائبه، وأعضاء المكتب قصد ارتدائها يوم الاقتراع.
والعمل أيضا على تزويد مكتب التصويت بعلبة أو علبتين من المناشف الورقية التي يتم التخلص منها فور استعمالها، مع صناديق غير قابلة للمس لوضع المناشف الورقية المستعملة فيها.
كما طالب لفتيت من الولاة والعمال، أن يعمدوا إلى تزويد مكتب التصويت بقنينة سعة 500  مللتر من المحلول المطهر، وتوفير العدد المطلوب من الكمامات عند مدخل مكتب التصويت، من أجل تسليمها لكل ناخبة أو ناخب حضر من أجل التصويت، دون أن يكون متوفرا على كمامة خاصة به قصد ارتدائها، قبل أن يدخل إلى قاعة التصويت.

كما ألزم منشور لفتيت الولاة والعمال، بالعمل على توفير قنينتين سعة 500  مللتر لكل واحدة من المحلول المطهر، عند مدخل مكتب التصويت لرش المحلول المطهر على يدي كل ناخبة وناخب، من أجل تعقيم يديه قبل الولوج إلى قاعة التصويت.

ولتفادي وقوع اكتظاظ محتمل أمام أبواب مكاتب التصويت، شدد لفتيت في تعليماته للولاة وعمال الأقاليم والمقاطعات، اتخاذ التدابير الضرورية لضمان الانسيابية في ولوج الناخبات والناخبين إلى قاعات التصويت وفق شروط السلامة المعمول بها، من خلال وضع علامات على أرض مدخل مكتب التصويت، وداخل قاعة التصويت، مع احترام المسافة القانونية التي لا تقل عن متر واحد.

وأكد وزير الداخلية في تعليماته التي أصدرها لمواجهة وباء كورونا بمناسبة الانتخابات القادمة، على تعليق الإعلانات التحسيسية الخاصة بالتدابير الاحترازية ضد تفشي وباء فيروس كورونا المستجد خارج وداخل قاعة التصويت، لإثارة انتباه الناخبات والناخبين إلى أهمية الالتزام بالإرشادات الوقائية والتوجيهات والتدابير الرامية إلى الرفع من درجة الوقاية والسلامة الصحية.

 

شارك المقال

شارك برأيك

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.