تهنئات من مشاهير مغاربة للجمهور مقابل المال... بعضها يصل إلى أزيد من 2000درهم!!!

22 أغسطس 2021 - 13:00

أضحت مواقع بيع التهنئات للجمهور تتزايد بوتيرة كبيرة، لتتيح للمعجبين الحصول على مقاطع فيديو تتضمن تهنئات لهم أو لأصدقائهم، مقابل أداء مبالغ تصل إلى آلاف الدراهم.

المواقع المذكورة خلقت جدلا وسجالا كون التهنئات التي تبنى في الأصل على القيم، أضحت تخضع لمنطق البيع والشراء، وجعلت مشاهيرَ موضع تهمة استغلال الجمهور الذي منحهم الشهرة في الأصل من أجل تحقيق مكاسب مادية.

أزيد من 2000 درهم للحصول على تهنئات من فنانين مغاربة

تستطيع شراء تهنئة عيد ميلاد أو نجاح أو زواج وقس على ذلك من مناسبات مماثلة، من مواقع مختصة، أبرزها موقع starzly الذي ننقل لكم منه لمحة عن الأثمنة الباهضة التي يقدم مقابلها تهنئات من نجوم عرب ومغاربة.

تتصدر تهنئة الفنانة ابتسام تسكت، قائمة الأغلى بين تهنئات النجوم المغاربة في الموقع المذكور، إذ يدفع الراغبون في الحصول عليها مبلغ 2696 درهما مقابل مقطع فيديو لا يتعدى 30 ثانية يتضمن تهنئة بالاسم.

ويبلغ سعر تهنئة الفنانة أسماء لمنور 2247 درهما، وهو نفس سعر تهنئة الفنان سعد لمجرد، فيما يقدم كل من ريدوان، وهدى سعد، ورجاء قصابني تهنئة مقابل 898 درهما.

ويوفر “ستارزلي” تهنئات أقل ثمنا، منها تهنئة الفنان عصام سرحان، مقابل 719 درهما، وتهنئة الفنان أحمد شوقي مقابل 224 درهما.

تهنئات المشاهير الموجودة على الموقع لا تقتصر على أهل الفن فقط، وإنما تتعداهم إلى الرياضة، إذ يقدم نجم المنتخب الوطني لكرة القدم نور الدين أمبرابط التهنئة مقابل 1348 درهما.

شهد شاهد من أهلها: استغلال فظيع للجمهور

منطق التهنئة المدفوعة، لم يرق الكثيرين، من بينهم الفنان المغربي أنس الباز الذي ثار في وجه الفنانين الذين اختاروا “استغلال” جمهورهم، وبيع الصور أو الإهداءات لهم، عن طريق شركات مختصة.

وقال الباز حول الموضوع :” آتأسف لحال زملائي من الفنانين لي دخلو مع واحد جوج شركات، حسبي الله ونعم الوكيل كتبيعو وتشريو فتصاوركم والإهداءات، وكتبيعو وتشريو فالمشاهد ديالكم.

وأضاف الباز أن شركتين لبيع تهنئات المشاهير تتفاوضان مع فنانين مغاربة، وعرضت إحداهن عليه نفس الأمر، لكنه رفض لإيمانه أن الجمهور لا يباع بالمال.

واعتبر الباز أن بيع الصور أو الإهداءات للجمهور، أمر غير أخلاقي، ولا يمت للفن بصلة، بل يشوه صورة الفن وينزل بها إلى الحضيض.

وأشار الباز إلى أن الفنان الحقيقي لا يقبل بمنطق التعامل مع الجمهور كزبائن، إنما يسهر ويبذل مجهودا كبيرا لتقديم منتوج فني يستحقه الجمهور.

شارك المقال

شارك برأيك

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

دغوغ عبدالكريم منذ 9 أشهر

لقب فنان التاريخ هو من يمنحه لمن يستحقه اما غير ذلك فهي مجاملات لا غير...اتقوا الله

متقاعد منذ 9 أشهر

وزيادة على ذلك تقولون فنان،والفنان الحقيقي الذي يستهل هذا اللقب،يجب تركه للتاريخ هو الوحيد الذي سيحكم عليه.فكفاكم من تظليل الناس و شكرآ...

يوسف منذ 9 أشهر

والله ما كنعرفهم بالخصوص هذي تيسكت واسماء لمنور. قمة العبث الذي وصلت اليه الانسانية. الفن مشا مع نعيمة سميح وغيثة بن عبدالسلام وعبدالهادي بالخياط والائحة طويلة .هذو ديال اليوم مجرد بزناسة لا علاقة لهم بالفن. بمعنى الفن أرقى من ان يقبل أن تجسده هته الكائنات Merci de publier mon commentaire