بعد الخطاب الملكي... العمال المرخص لهم قانونياً بالعمل في سبتة ومليلية المحتلتين متفائلون بقرب إعادة فتح الحدود بين البلدين

22 أغسطس 2021 - 13:30

استبشر، العمال والعاملات، المرخص لهم قانونياً بالعمل في سبتة ومليلية المحتلتين، خيرا، عقب الخطاب الملكي الأخير، متفائلين بقرب إعادة فتح الحدود بين البلدين، بعد إغلاق دام أزيد من سنة.

وكان الملك محمد السادس قد أكد أول أمس الجمعة في خطابه بمناسبة ذكرى ثورة الملك والشعب، أن المغرب يرغب في “إقامة علاقات قوية، بناءة ومتوازنة، خاصة مع دول الجوار”، متحدثا عن إسبانيا وفرنسا على وجه الخصوص.

وبدوره، وخلال مؤتمر صحافي في توريخون دي أردوز (شمال-شرق مدريد)، قال رئيس الوزراء الإسباني الاشتراكي بيدرو سانشيز، إنه يود “شكر ملك المغرب على تصريحاته”.
وأضاف رئيس وزراء إسبانيا، “اعتبرنا المغرب حليفا استراتيجيا على الدوام”. وقال سانشيز “انطلاقا من الثقة، والاحترام والتعاون، بمقدورنا بناء علاقة أكثر تماسكا من تلك التي جمعتنا إلى الآن”.

وتحدث العمال والعاملات، المرخص لهم قانونياً بالعمل في سبتة ومليلية المحتلتين، والذين يقدر عددهم بأزيد من تسعة آلاف عامل، لـ”اليوم24” عن وضعيتهم النفسية والمادية الصعبة، وسبق وأن راسل العمال والعاملات المرخص لهم قانونياً بالعمل في سبتة ومليلية المحتلتين، جميع المؤسسات، من بينها البرلمان والأحزاب، بشأن أوضاعهم المتضررة بسبب إغلاق الحدود.

وقال شكيب مروان، الكاتب العام لنقابة العمال والعاملات، المرخص لهم قانونياً بالعمل في سبتة ومليلية المحتلتين، في تصريح سابق للموقع، إن “إغلاق الحدود تسبب في فقدان مناصب شغل للعديد من العمال، المرخص لهم بالاشتغال في سبتة المحتلة، في غياب أية مساعدات مادية، سواء مغربية، أو إسبانية”، مضيفا أن “هؤلاء العمال المغاربة يشتغلون في جميع القطاعات بصفة قانونية، داخل سبتة، ويتوفرون كذلك على الضمان الاجتماعي الإسباني، كما أن هناك اتفاقية بين المغرب وإسبانيا، حولهم”.

وأضاف أن إغلاق المعبر الحدودي “تراخال”، أو “بني أنصار” جعل العمال المذكورين في وضعية عطالة وتشرد، وعلق على هذا الموضوع بأن “بعض هؤلاء العمال فقدوا أعمالهم، ولا يتوفرون على مورد رزق بديل يسمح لهم بإعالة أسرهم، ولا على دعم أو مساعدات تمكنهم من تحمل مصاريف، وأعباء الجائحة”.

شارك المقال

شارك برأيك

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.