العراق تأسف لقطع الجزائر علاقاتها الدبلوماسية مع المغرب وتدعو إلى الحوار

27 أغسطس 2021 - 23:00

تتواصل موجة الردود العربية إزاء قرار إعلان النظام الجزائري قطع علاقاته الدبلوماسية مع المغرب، حيث أعربت وزارة الخارجية العراقية اليوم الجمعة، عن أسفها لقطع العلاقات الدبلوماسيّة بين البلدين، وأكدت على ضرورة الجلوس على طاولة الحوار لحل الخلافات.

ودعا أحمد الصحّاف المتحدث باسم الخارجية العراقية، في بيان نشره الموقع الرسمي للوزارة، المملكة المغربيّة والجمهوريّة الجزائريّة الديمقراطيّة الشعبيّة إلى “الارتكان لكلِّ ما من شأنه تحقيق علاقات مُستقرّة، بعيدة عن التصعيد المُضِر بمصالح البلدين”.

كما طالب الدبلوماسي العراقي الجزائر والمغرب بـ”اعتماد السُبُل الدبلوماسيّة طريقاً للحلِّ والجلوس على طاولة الحوار لحلِّ الخلافات”.

وكان وزير الخارجية الجزائري رمطان العمامرة، قد أعلن الثلاثاء الماضي، قطع علاقات بلاده الدبلوماسية مع المغرب، مدعيا أن المملكة وأجهزتها الأمنية تشن حربا ضد بلاده وشعبها، حسب قوله.

وزعم العمامرة في تصريحات متلفزة بأن “المغرب أضاف لأعماله العدائية تعاونه البارز والموثق مع المنظمتين الإٍرهابيتين الماك ورشاد” حسب قوله، مضيفا أنه “ثبت ضلوع الماك ورشاد بالحرائق المهولة التي ضربت عددا من الولايات مؤخرا، وقضية قتل وحرق الشاب جمال بن اسماعيل”، كما أشار إلى قضية التجسس عبر برنامج بيغاسوس قائلا: إنه ثبت لبلاده “تعرض مسؤولين ومواطنين جزائريين للتجسس من طرف المغرب”.

من جهته عبر المغرب عن أنه أحيط علما بالقرار الأحادي الذي اتخذته السلطات الجزائرية بقطع العلاقات الدبلوماسية، وأكدت وزارة الخارجية في بلاغ بهذا الخصوص، أن المغرب إذ يعرب عن أسفه لهذا القرار غير المبرر تماما ولكنه متوقع، بالنظر إلى منطق التصعيد الذي تم رصده خلال الأسابيع الأخيرة، وكذا تأثيره على الشعب الجزائري، فإنه يرفض بشكل قاطع المبررات الزائفة بل العبثية التي انبنى عليها”.

وأضاف البلاغ “ستظل المملكة المغربية من جهتها شريكا صادقا ومخلصا للشعب الجزائري، وستواصل العمل بحكمة ومسؤولية من أجل تنمية علاقات مغاربية صحية ومثمرة”.

شارك المقال

شارك برأيك

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.