"الأصالة والمعاصرة" يدين "الاستعمال البشع للمال" و ينتقد أعمال العنف ضد مرشحيه

31 أغسطس 2021 - 14:30

أعلن حزب الأصالة والمعاصرة رفضه القاطع لما وصفها بـ”أعمال البلطجة والعنف” التي تعرض لها مرشحوه ببعض المناطق، ودعا السلطات لحماية مرشحه ومتابعة المتورطين في محاولة المس بالمشروع الديمقراطي.

وقال الحزب في بيان لمكتبه السياسي تلقى “اليوم 24” نسخة منه، نؤكد “رفضنا القاطع لكل أعمال البلطجة والعنف التي تم استخدامها في حق مرشحينا ببعض المناطق، ودعوتنا كافة السلطات المعنية التدخل فورا لحماية مرشحينا ولمتابعة كل المتورطين في زرع العنف داخل العملية الانتخابية ومحاولة المس بمشروع بلادنا الديمقراطي”.

وعبر الحزب عن إدانته “المطلقة” لاستفحال “ظاهرة المال البشع، وسعي طرف سياسي إلى إغراق الساحة الانتخابية بحجم رهيب من المال والإغراءات المختلفة، إما لاستمالة مرشحي حزبنا وباقي الأحزاب بشكل مباشر، أو لثنيهم على المشاركة في العملية الانتخابية، في مس خطير بمبدأ تكافؤ الفرص والتنافس الشريف”.

كما نبه الحزب في بيانه الغاضب إلى “منزلقات بعض رجال السلطة، من خلال انخراط بعضهم في حملة دعم بعض المرشحين علانية، أو عبر الضغط على منافسيهم من باقي الأحزاب”، ودعا جميع الأحزاب والفعاليات السياسية، والقوى الحية، والمؤسسات المعنية بشؤون الانتخابات، إلى “التصدي بحزم لكل المظاهر الماسة بخيارنا الديمقراطي، ولكل الوسائل والأساليب الدنيئة الماسة بالديمقراطية، وبنزاهة وشفافية استحقاقاتنا الانتخابية”.

وحث أعضاء المكتب السياسي لـ”البام” مرشحي الحزب ومناضليه على “الاستمرار في حملتهم الانتخابية الوطنية المسؤولة، في احترام تام للقوانين المنظمة للانتخابات، والتزام بجميع التدابير والإجراءات الاحترازية الموصى بها من طرف السلطات المختصة، ومراعاة أخلاقيات التنافس الشريف المبني على احترام جميع المتنافسين، خدمة للمشروع الديمقراطي الذي تواصل بلادنا بناءه بعزم قوي”.

وكانت نجوى كوكوس، وكيلة اللائحة الجهوية لنساء حزب الأصالة والمعاصرة بجهة الدار البيضاء سطات، قد بثت أمس، شريط فيديو، يوثق تعرض عدد من مرشحي حزب “البام” إلى الرشق بالحجارة، بمنطقة أولاد عزوز إقليم النواصر، من طرف  أنصار حزب آخر.

وخلف هذا الحادث جروحا في صفوف أنصار “البام”.

وعبرت تنسيقية حزب التجمع الوطني للأحرار بالنواصر، عن رفضها ” لكل أعمال العنف كيف ما كان نوعها ومن أي جهة صدرت”، داعية إلى “فتح تحقيق قضائي في هذا الحادث، الذي سمته بـ”التشابك الذي حصل بأولاد عزوز (إقليم النواصر) بين قافلة لحزب التجمع الوطني للأحرار وقافلة حزب الأصالة والمعاصرة”، مطالبة بإنزال الجزاء بأي طرف ثبتت مسؤوليته في هذا الحادث.

وأدانت التنسيقية نفسها هذه الممارسات، معتبرة إياها “غير مقبولة”، في استحقاقات قالت إن حزب الأحرار يحرص على أن يسودها الاحترام والمسؤولية.

شارك المقال

شارك برأيك

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

متتبع منذ سنتين

عجيب امر احزابنا كلهم يدينون استعمال المال كلهم يشكون من التدخلات حتى اصبح المواطن لا يصدق اي واحد منهم

التالي