المغرب يدخل نادي مصنعي أجزاء الطائرات الخاصة والعلمي: أشعر بالفخر

31 أغسطس 2021 - 15:00

دخل المغرب رسميا نادي الدول التي تصنع الطائرات الخاصة، بعدما تمكن من انتزاع صفقة، ليكون أول تجميع لهياكل الطائرات والأجنحة بالوحدة الصناعية الجديدة لمجموعة “SABCA” Stans جاهزا لتسليمه إلى خط التجميع النهائي بصتانس في سويسرا، مع نهاية سنة 2022

 

ووقعت PILATUS وSABCA، أمس الاثنين، عقدا للتجميع الكامل بالدار البيضاء لهياكل طائرة PC-12 ، بحضور مولاي حفيظ العلمي، وزير الصناعة والتجارة والاقتصاد الأخضر والرقمي.

وينص العقد على تجميع هياكل الطائرات والأجنحة وأدوات التحكم في الطيران، بما في ذلك تركيب الأسلاك الكهربائية، حيث ستمول المجموعة المغربية تسليم هذه المكونات الأساسية للطائرة إلى سلسلة التجميع النهائية بسويسرا، ليتم إدماجها مع باقي أنظمة الطائرة والمحرك ومقصورة الطائرة الداخلية.

مولاي حفيظ العلمي، بدا منتشيا أمس بانتزاع هذا العقد، وعبر خلال التوقيع على فخره واعتزازه بهذه الشراكة الجديدة طويلة الأمد بينPilatus و Sabca بالمغرب، مراهنا على هذا الاتفاق للمساهمة في تعزيز آفاق قطاع الطيران والفضاء المغربي وتسريع وتيرة نمو قطاع الطيران الوطني، للحفاظ على المكانة التي يتبوأها كمنصة إنتاج عالية الجودة، وتحسين الكفاءات بفضل تطوير أنشطة جديدة متقدمة تكنولوجيا.

ويرى الوزير التجمعي أن هذا التعاون يعكس القدرة الكبرى لقاعدة التوريد المحلية على الاستجابة لتطلعات مُصنّعي الُمعِدات الأصلية الدوليين للطائرات مثل Pilatus، وهذا “لا يؤكد فقط مصداقية المغرب كشريك لا محيد عنه في إنتاج الطيران، بل يؤكد أيضًا مدى مرونتنا وقدرتنا على التأقلم والتنافسية في هذا السياق الجديد للأزمة”.

طائرة PC-12 التي سيبدأ المغرب في تصنيع أجزائها، متعددة الاستعمالات بما يكفي لأداء مهام جد مختلفة، ابتداء من النقل التنفيذي، والشحن والإسعاف الجوي ووصولا إلى المهمات الجوية أو الحكومية. ومنذ قيامها برحلتها الأولى خلال سنة 1994، فهذه الطائرة هي الأكثر مبيعا في فئتها حتى اليوم، علما أنه قد تم تسليم أزيد من 1800 نسخة منها.

ويتميز طراز PC-12 NGX بأحدث تكنولوجياته على مستوى المحرك وإلكترونيات الطيران، حيث يمثل الطائرة التوربينية ذات المحرك الوحيد الأكثر تقدما على الإطلاق، مدعوماً بسجل أمان استثنائي يزيد عن ثمانية ملايين ساعة طيران وبخدمة الزبناء الخاصة بشركة Pilatus.

ويتوخى هذا المشروع، البالغة قيمته الاستثمارية أكثر من 180 مليون درهم ، تشييد مصنع جديد على مساحة تبلغ 16000 متر مربع، وهو المصنع الذي سيستضيف خط تجميع هياكل طائرة PC-12 ، بالقطب التكنولوجي للنواصر.

 

شارك المقال

شارك برأيك

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

جواد منذ شهر

عمل جيد يقوم به الوزير في إطار رؤية واضحة يسخر لها المغرب مجموعة من الإمكانيات و الهدف جعل المغرب قطب صناعي في مجموعة من المجالات كصناعة السيارات و الطائرات و الطاقة المتجددة... معتمدا في ذالك على موارده البشرية المؤهلة و موقعه الإستراتيجي مما سيمكنه من إنجاح خطة التسريع الصناعي للحاق بركب الدول الصناعية

التالي