مغلقة الباب في وجه الوساطات... الجزائر ترفض إعادة العلاقات مع المغرب "حاضرا ومستقبلا"

04 سبتمبر 2021 - 16:30

في ظل سعي عدد من الدول العربية للوساطة بين المغرب والجزائر، لحل الخلافات ودفع الجزائر للتراجع عن قطع علاقاتها مع المغرب، يبدو أن الجارة الشرقية أغلقت الباب أمام محاولات رأب الصدع مع المغرب.

وفي السياق ذاته، أكدت الجارة الجزائر رفضها إعادة العلاقات الدبلوماسية مع المغرب حاليا ومستقبلا، لتغلق بذلك الباب في وجه أي وساطة عربية أو إفريقية أو أوربية.

ووفق ما نقلته وكالة سبوتنيك الروسية عن مصدر دبلوماسي جزائري، فإن الجزائر تستبعد تماما إعادة العلاقات الدبلوماسية مع الرباط على المدى القريب والبعيد.

يشار إلى أنه بعد موريتانيا، التي بدأ وزير خارجيتها اسماعيل ولد الشيخ أحمد، مساعيه لعرض وساطة بين البلدين المغاربيين، بدأت الكويت تحدو حدوه، حيث أجرى وزير خارجيتها، الشيخ أحمد ناصر المحمد الصباح، هذا الأسبوع، اتصالين هاتفيين مع نظيره المغربي، ناصر بوريطة، والجزائري رمطان العمامرة، تطرقا للعلاقات الثنائية والمستجدات الإقليمية.

وأفادت وكالة الأنباء الكويتية الرسمية، بأن وزير خارجيتها أجرى اتصالين هاتفيين بنظيريه المغربي والجزائري، تطرقا إلى “العلاقات الثنائية المتينة وآخر المستجدات على الساحتين الإقليمية والدولية”.

إلى جانب كل من الكويت وموريتانيا، أجرى وزير خارجية مصر، سامح شكري ونظيره، السعودي، فيصل بن فرحان، اتصالين هاتفيين منفصلين بالعمامرة وبوريطة، خلال الأيام القليلة الماضية.

كما عبرت عدد من الدول المغاربية والعربية، عن أسفها لتدهور العلاقات المغربية الجزائرية، متأملة في استعادتها وتجاوز الخلافات العالقة، في أقرب وقت، وهو الرأي الذي عبر عنه كذلك الاتحاد الإفريقي، في بيان صدر مؤخرا باسم موسى فقي.

وكان وزير الخارجية الجزائري رمطان العمامرة، قد أعلن الأسبوع الماضي، قطع علاقات بلاده الدبلوماسية مع المغرب، مدعيا أن المملكة وأجهزتها الأمنية تشن حربا ضد بلاده وشعبها، حسب قوله.

وزعم العمامرة في تصريحات متلفزة بأن “المغرب أضاف لأعماله العدائية تعاونه البارز والموثق مع المنظمتين الإٍرهابيتين الماك ورشاد” حسب قوله، مضيفا أنه “ثبت ضلوع الماك ورشاد بالحرائق المهولة التي ضربت عددا من الولايات مؤخرا، وقضية قتل وحرق الشاب جمال بن اسماعيل، كما أشار إلى قضية التجسس عبر برنامج بيغاسوس قائلا، إنه ثبت لبلاده “تعرض مسؤولين ومواطنين جزائريين للتجسس من طرف المغرب”.

من جهته عبر المغرب عن أنه أحيط علما بالقرار الأحادي الذي اتخذته السلطات الجزائرية بقطع العلاقات الدبلوماسية، وأكدت وزارة الخارجية في بلاغ بهذا الخصوص، أن المغرب إذ يعرب عن أسفه لهذا القرار غير المبرر تماما ولكنه متوقع، بالنظر إلى منطق التصعيد الذي تم رصده خلال الأسابيع الأخيرة، وكذا تأثيره على الشعب الجزائري، فإنه يرفض بشكل قاطع المبررات الزائفة بل العبثية التي انبنى عليها”.

وأضاف البلاغ “وستظل المملكة المغربية من جهتها شريكا صادقا ومخلصا للشعب الجزائري، وستواصل العمل بحكمة ومسؤولية من أجل تنمية علاقات مغاربية صحية ومثمرة”.

 

شارك المقال

شارك برأيك

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

med mohà منذ 9 أشهر

الى ما بعد الحراك ان شاء الله ، اما مع الكبرنات فنريدها اكثر من مقطوعة "ممزقة "

مغربي حر منذ 9 أشهر

انها تعليمات شاه الشيعة الإيراني لدولة الجنرالات الكرتونية