تقرير الملاحظة المستقلة لـCNDH: سجلنا 149 حالة عنف في الحملة الانتخابية لاستحقاقات 2021

09 سبتمبر 2021 - 14:47

انطلاقا من معالجة 3144 استمارة، تخص ملاحظات حول الحملة الانتخابية، رصد المجلس الوطني لحقوق الإنسان، في تقرير الملاحظة المستقلة، والمحايدة للانتخابات، استعمال العنف في 149 حالة، منها 21 حالة عنف جسدي ومادي، وقال إن هذه الحالات “تبقى هذه معزولة، وعددها قليل مقارنة بعدد أنشطة الحملة”.

وتابع المجلس أن بعض الحالات “الدالة”، بحسب قوله، التي استعمل فيها العنف في أفورار (إقليم أزيلال)، يوم 26 غشت، والدارالبيضاء (ولاد عزوز)، وواويزغت في 30 غشت، وتاليوين (إقليم تارودانت الشمالية) يوم 31 غشت، وسيدي بنور، والصويرة، والبير الجديد، والزاك، وبني أنصار في 01 شتنبر، وبني ملال، وتافراوت في 02 شتنبر، وجمعة اسحيم، وقرية ولاد موسى– سلا، والقنيطرة، والعيون، والسمارة، والراشيدية في 03 شتنبر، وسيدي المختار، والرباط، وفاس في 04 شتنبر.

ووقف ملاحظو وملاحظات المجلس على مجموعة من حالات العنف اللفظي، والمعنوي (السب، والشتم، والقذف)، بين أنصار بعض المرشحين في جماعة الزاك إقليم كلميم، وحي الانبعاث في جماعة خريبكة، وجماعة ولاد امبارك في بني ملال، وجماعة غفساي في إقليم تاونات، ومدينة صفرو، وحي أكوناف في الناظور.

التمييز والعنف ضد النساء

وقال المجلس إن مجموعة من الأحزاب السياسية، قدمت قوائم نساء مجهولات الهوية/ ملامح نسائية مجهولة الهوية، ومرشحات بدون وجوه، بينما تم تقديم جميع الرجال بوجوههم، والمنتمين لنفس القوائم.

كما وضعت هذه الأحزاب شعار الحزب في مكان صور المترشحات، “مما يشكل حرمانا من حق المرأة في المواطنة الكاملة”، يضيف التقرير، “ويكرس أشكال عنف جديدة تمس بالحقوق الإنسانية للنساء، وتقوم بتضليل حقيقي للناخب”.

ورصد المجلس مجموعة من الحالات، التي كانت فيها نساء ضحايا عنف، والتي تتراوح بين التشهير، والسب، والقذف، والتحرش، خصوصا في كل من جهة طنجة – تطوان – الحسيمة، وجهة فاس – مكناس، وجهة مراكش – أسفي.

في وضعية إعاقة

ويرى المجلس أن “تأطير الأشخاص في وضعية إعاقة لأنشطة الحملات الانتخابية تجاوزت 12%.

وتم تسجيل نشاط وحيد، وفيديو وحيد، استعملت فيه لغة الإشارة، كما أن نسبة المنصات (الخاصة بأنشطة الحملة)، التي تتوفر فيها الولوجيات لا تتجاوز 20%، في حين لم يتم تسجيل أي منشور انتخابي بطريقة البرايل، كما تم تسجيل 65 حالة تم فيها تغييب أشخاص في وضعية إعاقة من المنشورات الانتخابية.

وقل تقرير المجلس إن المعطيات الأولية المتوفرة لحد الساعة، تشير، من خلال تتبع، ورصد مدى مشاركة الأشخاص في وضعية إعاقة، إلى بداية تحول إيجابي على مستوى مشاركتهم في الاستحقاقات الانتخابية 2021 بالمقارنة مع الانتخابات السابقة.

وتحدث التقرير عن “ارتفاع نسبة ترشيح الأشخاص في وضعية إعاقة، حيث بلغ عدد الذين حصلوا على التزكية 120 مرشحا ومرشحة، أي بزيادة 60 في المائة بالمقارنة مع الترشيح في الاستحقاقات السابقة، التي لم تتجاوز 50 مرشحا ومرشحة”.

وحاز عدد من المرشحين، والمرشحات على مراتب متقدمة في اللوائح الانتخابية، منهم كوكلاء اللائحة، يضيف التقرير، “وتشكل النساء 13 في المائة من مجمل الترشيحات، وحوالي 5 في المائة من هن يتصدرن رئاسة اللائحة”.

شارك المقال

شارك برأيك

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.