فاطمة خير لـ"اليوم 24": مستعدة لتحمل أية مسؤولية يراني الحزب أهلا لها

10 سبتمبر 2021 - 16:00

اعتبرت الفنانة المغربية، فاطمة خير، أن فوزها بمقعد في البرلمان ضمن الانتخابات الأخيرة، انتصار للمرأة المغربية، ولإرادة الناخبين، والديمقراطية، مؤكدة ل”اليوم 24″ حول موضوع استوزارها في قطاع الثقافة، بأنها مستعدة لأية مسؤولية يراها حزبها التجمع الوطني للأحرار أهلا لها.

“اليوم 24” طرح بعض الأسئلة على الفنانة فاطمة خير، تمحورت حول ظفرها بمقعد برلماني، فكانت أجوبتها كالآتي:

*بداية فاطمة خير.. ما تعليقك على فوزك بمقعد برلماني في الانتخابات؟

هو انتصار لإرادة الناخبي، والديمقراطية، وللمرأة المغربية، التي كانت عبر كل العصور صانعة للحدث، وبهذه المناسبة أتقدم بالتهاني القلبية لكل زميلاتي اللواتي فزن بثقة المواطن، الذي عبر ليس فقط بصوته، ولكن، أيضا، باختياراته، التي برهنت على أن المغرب ماض قدما نحو استكمال مسلسل التنمية تحت القيادة الرشيدة لصاحب الجلالة الملك محمد السادس نصره الله وأيده.

*هل كنت تتوقعين الفوز بأصوات الناخبين؟
كنت أتوقع فوز حزب التجمع الوطني للأحرار، لأنه برهن على مقاربته التشاركية مع كافة المواطنات، والمواطنين، في المدن، والقرى، والبوادي، وقدم لهم برنامجا ساهموا في صياغة أساسه، وأهدافه، ومن ثمة تولد عندي اليقين أني سأحظى كباقي زميلاتي، وزملائي بثقة المواطنات، والمواطنين، لأني، أيضا، أحسنت الاختيار

* على مواقع التواصل الاجتماعي هناك ترويج من طرف الجمهور لتولي فاطمة خير منصب وزيرة الثقافة.. إذا عرض عليك الأمر هل ستقبلين؟

ربما هذا لطف، وإن هذه التخمينات هي دليل على أن المواطن لم يكن أبدا عدوا للفن، ولا للفنانين، بالعكس كان دائما المدعوم، والسند.
فاطمة خير لما دخلت غمار هذه التجربة بعد مشاورات عدة، لأنها قبلت تحمل المسؤولية والاسهام في بناء المسلسل الديمقراطي، الذي عزز بنياته دستور 2011، ولهذا أنا مستعدة لتحمل أية مسؤولية يراني الحزب أهلا لها.

*يقول الفنانون إن فاطمة خير صوتنا في البرلمان.. ما هو وعدك لهم؟

حقيقة ليس هناك وعود، هناك برنامج عمل سطره الحزب ضمن الالتزامات الخمسة، وسنعمل كفريق عمل على تنزيل مقتضاياته، فاطمة خير ستظل دائما فاطمة خير المنصتة إلى كل الأصوات، والمستقبلة لكل الاقتراحات، والحاضرة في كل اللحظات، التي تستدعي أن أكون حاضرة فيها بقوة.

شارك المقال

شارك برأيك

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.