العمراني هذه هي الآثار القانونية التي ستترتب عن استقالة الأمانة العامة لـ"البيجيدي" -فيديو-

18 سبتمبر 2021 - 22:00

كشف سليمان العمراني، النائب الأول لسعد الدين العثماني، الأمين العام لحزب العدالة والتنمية، الآثار القانونية لاستقالة أعضاء الأمانة العامة، والتي صدرت في بيانها عقب اجتماع يوم 9 شتنبر الجاري، وقال إن ترتيب الآثار القانونية لاستقالة أعضاء الأمانة العامة، الحالية سيقع في المؤتمر الوطني الاستثنائي القادم، والذي سيعقد قبل نهاية أكتوبر المقبل، وبعد أقل من شهر ونصف من الآن.

وأوضح العمراني، أن المؤتمر الوطني الاستثنائي، سينتخب أمينا عاما جديدا، وبعدها سوف يتم انتخاب أعضاء الأمانة العامة الجديدة، في المجلس الوطني، وهذا فيه تحمل للمسؤولية السياسية والأخلاقية، عن النتائج المعلنة لانتخابات 8 شتنبر.
كما كشف العمراني وهو يقدم الأثر القانوني لاستقالة أعضاء الأمانة العامة لـ”البيجيدي”، أن هناك مقتضى قانونيا مهما بالنسبة لهذه النازلة، يتعلق بالمادة 102 من النظام الداخلي، التي تنص على أن هيئات الحزب تستمر في ممارسة صلاحياتها إلى حين أن تأتي الهيئات التي تخلفها.

وتبعا لذلك، يشدد العمراني على أنه لا يتصور أن تتوقف الأمانة العامة الحالية على ممارسة هذه الصلاحيات، وينبغي أن تتحمل مسؤوليتها التنظيمية والتدبيرية للحزب إلى حين انعقاد المؤتمر الوطني الاستثنائي.

وكشف العمراني أنه في حال أقدم كل عضو في الأمانة العامة على تقديم استقالته فرديا، وقدمها الأمين العام هو الآخر بنفس الطريقة للمجلس الوطني وقبلها، فيصبح ساعتها الحزب أمام فراغ مؤسساتي، وغياب الأمانة العامة التي تدبر المرحلة الانتقالية التي يمر منها الحزب.

العمراني قال إنه عندما نجمع هذه القراءات القانونية في إطار قراءة تكاملية ومنسجمة، يظهر أن الاختيار الذي اتجهت فيه الأمانة العامة المستقيلة، هو الاختيار الأصوب، لأن الأمانة العامة السياسية قدمت استقالة أعضائها وترتب عن ذلك، انعقاد المؤتمر الوطني الاستثنائي، بعد أقل من شهر ونصف ليقع انتخاب قيادة جديدة، معلنا أن الحزب بذلك سيدخل مرحلة سياسية جديدة، بقيادة جديدة واستحقاقات جديدة.

 

شارك برأيك

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

ALBERT المراكشي منذ سنة

سير أسي العمراني انبطح للمخزن كما تشاء بلا ما تفلسف علينا لقد شاهت وجوهكم

طالب سابق بالخارج منذ سنة

غادي تمشي أسي العمراني حتى تفتقد الثقة فيك كما هو حال صاحبك العثماني الذي لم يعد يثق فيه حتى قط الزنقة التي توجد فيها عيادته بالرباط... باراكا علينا من [القراءة] و[القراءة] والخروج والدخول في الهدرة... راه صناديق الانتخابات فصلت.. العثماني وتيار الاستوزار كما سماهم بوعشرين شبعوا من الانحناء والهزائم يمشيوا لخدمة أخرى وبعدوا على العمل السياسي