الانتخابات تقود مسؤولي فرق ورياضيين إلى البرلمان ورئاسة الجماعات

19 سبتمبر 2021 - 23:00

تمكن عدد من رؤساء، ومسيري الأندية الوطنية، والمسؤولين الرياضيين من الظفر بمقاعد برلمانية خلال الاستحقاقات الانتخابية للثامن من شتنبر الجاري، فيما كان للرياضيين في رياضات أخرى نصيبا لهم، كذلك، من التتويج السياسي، بعدما توجوا، سابقا، رياضيا، ويتعلق الأمر بالبطل العالمي السابق في رياضتي الكيك بوكسينغ والفول كونتاكت، مصطفى الخصم.

واستطاع أربعة رؤساء لأندية وطنية في القسم الاحترافي الأول من الظفر بمقاعد برلمانية، ويتعلق الأمر بكل من سعيد الناصيري رئيس الوداد الرياضي، نور الدين البيضي رئيس يوسفية برشيد، حكيم بن عبد الله، رئيس نهضة بركان، ومحمد هوار رئيس مولودية وجدة، فيما تمكن هشام أيت منا رئيس شباب المحمدية من الظفر برئاسة مجلس جماعة المحمدية.

وبعدما قاد الوداد الرياضي إلى العديد من التتويجات على الصعيد الوطني، والقاري، تمكن سعيد الناصري، رئيس الفريق الأحمر، من حصد مقعد برلماني باسم حزب الأصالة والمعاصرة، عن دائرة بنمسيك سيدي عثمان بمدينة الدار البيضاء.

وعلى الرغم من أن فريقه عانى الأمرين في بطولة الموسم الرياضي الماضي، بعدما كان بين قوسين، أو أدني من مغادرة قسم الصفوة، استطاع نور الدين البيضي، رئيس فريق يوسفية برشيد أن يظفر بمقعد برلماني في برشيد عن حزب الأصالة والمعاصرة.

وسار حكيم بنعبد الله، رئيس نهضة بركان، على نفس منوال الرؤساء السابقين، بعدما تمكن من الظفر بمقعد برلماني، بعد فوزه كوكيل للائحة حزب الاستقلال بدائرة بركان، مواصلا بذلك الأفراح داخل الفريق البرتقالي، بعدما ضمن المشاركة في كأس الكونفدرالية الإفريقية.

وما كان على محمد هوار، رئيس مولودية وجدة، إلا أن يكمل ما بدأه فريقه بالتأهل إلى المشاركة في البطولة العربية، حيث استطاع بلوغ المراد، بعدما حصل على مقعد برلماني بعمالة وجدة أنكاد عن حزب التجمع الوطني للأحرار.

واختتم هشام أيت منا، رئيس شباب المحمدية فوز رؤساء الأندية الوطنية في القسم الاحترافي الأول بالمناصب السياسية، بعدما تمكن من الظفر برئاسة مجلس جماعة المحمدية عن حزب التجمع الوطني للأحرار، بحصوله على 31 صوتا من أصل 41.

وكان لرؤساء القسم الاحترافي الثاني نصيب، كذلك، من التتويج السياسي، بعدما استطاع حسن الدرهم رئيس فريق شباب المسيرة أن يظفر بمقعد برلماني بدائرة بوجدور بألوان التجمع الوطني للأحرار.

 ولم يؤثر فشل ضمان أولمبيك الدشيرة الصعود إلى القسم الاحترافي الأول، بعدما ظل ينافس من أجل ذلك، طوال الموسم الكروي الماضي، “لم يؤثر” على رئيسه إسماعيل الزيتون، الذي حصل على مقعد عن دائرة إنزكان آيت ملول باسم التجمع الوطني للأحرار، أيضا.

ورفع حسن الفيلالي، رئيس الاتحاد الزموري للخميسات عن حزب التجمع الوطني للأحرار، حصيلة رؤساء القسم الاحترافي الثاني، الفائزين بمقاعد برلمانية، بعدما ظفر بمقعد برلماني بدائرة تيفلت الروماني، إقليم الخميسات.

واستمرت الرياضة ببسط سيطرتها على السياسة خلال الانتخابات الماضية، حيث استطاع الرئيس السابق لفريق الرجاء الرياضي، محمد بودريقة، بالفوز بمقعد برلماني عن دائرة الفداء، باسم حزب التجمع الوطني للأحرار.

وكان للجامعة الملكية المغربية لكرة القدم نصيبا، كذلك، في المقاعد البرلمانية، بفضل محمد جودار، عضو مجلس جهة الدار البيضاء، والنائب الثاني لرئيس الجامعة، الذي تمكن من الفوز بمقعد برلماني عن حزب الاتحاد الدستوري في دائرة بنمسيك بالبيضاء.

وتواصل ازدهار الرياضة سياسيا، بعدما تمكن عادل الدفوف، الرئيس السابق لفريق اتحاد طنجة لكرة القدم من الفوز بمقعد برلماني عن حزب الأصالة والمعاصرة، بدائرة طنجة- أصيلة.

ودخلت الرياضات الأخرى، كذلك، في خانة التتويجات السياسية، بعدما تمكن البطل العالمي السابق في رياضتي الكيك بوكسينغ والفول كونتاكت مصطفى الخصم عن حزب الحركة الشعبية، من الفوز برئاسة المجلس البلدي لمدينة إيموزار، بعد حصوله على 16 صوتا من أصل 22 صوتا.

ويعتبر ترشح لخصم الانتخابات رابع تجربة سياسية يخوضها، بعدما ترشح، سابقا، باسم التجمع الوطني للأحرار، والأصالة والمعاصرة، والاتحاد الدستوري، قبل أن يترشح في استحقاقات الثامن من شتنبر، باسم الحركة الشعبية.

شارك المقال

شارك برأيك

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

التالي