القضاء يستدعي وزيرة الخارجية الإسبانية السابقة بسبب استقبال زعيم "البوليساريو"

21 سبتمبر 2021 - 13:00

لاتزال لعنة قبولها استقبال رئيس جبهة “البوليساريو” الانفصالية على الأراضي الإسبانية، تطارد وزيرة الخارجية الإسبانية السابقة، أرانشا غونزاليس لايا، وتتسبب في جرها إلى القضاء من أجل التحقيق معها في حيثيات القضية.

واستدعى القاضي، رافائيل لاسالا، في محكمة سرقسطة في شمال إسبانيا وزيرة الخارجية الإسبانية السابقة، أرانتشا غونزاليس لايا، بصفة “شخص خاضع للتحقيق” في قضية دخول زعيم جبهة “البوليساريو” الانفصالية، إبراهيم غالي، إلى إسبانيا في أبريل الماضي.

ورغم استدعاء لايا، لم يتم تحديد موعد مثولها أمام المحكمة حتى الآن لأسباب إجرائية، تتعلق بعدم تحديد مكان إقامتها لتقديم الاستدعاء لها شخصيا، بحسب ما ذكرت مصادر قضائية لوسائل الإعلام الاسبانية، اليوم.

ويأتي هذا الاستدعاء بعد أن أكد الدبلوماسي، ورئيس مكتب الوزيرة السابقة، كاميلو فيارينو، أمام القاضي المذكور أن الوزيرة غونزاليس لايا كانت هي التي أمرته بترتيب دخول زعيم جبهة “البوليساريو” الانفصالية يوم 18 أبريل الماضي إلى إسبانيا، عبر القاعدة الجوية الواقعة في سرقسطة، ليتلقى العلاج في أحد مستشفيات مدينة لوغرونيو  “لأسباب إنسانية”.

وكان رئيس الوزراء الإسباني، بيدرو سانشيز، قد أعفى في يونيو وزيرة الخارجية، أرانشا غونزاليس لايا، من منصبها، في خطوة، رجح متابعون أن تكون من تبعات الأزمة الدبلوماسية، التي اندلعت بين مدريد، والرباط.

وتم تعيين سفير إسبانيا في فرنسا، خوسيه مانويل، وهو سفير محنك اشتغل في عدة دول آخرها فرنسا، في منصب وزير الخارجية، خلفا لأرانشا غونزاليس لايا، واضعا ضمن أولوياته تحسين علاقات بلاده مع المغرب، والولايات المتحدة الأمريكية.

شارك المقال

شارك برأيك

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

التالي