إغلاق الأجواء الجزائرية أمام الطائرات المغربية... استهداف للرحلات المدنية ومحاولة ممارسة حصار اقتصادي

23 سبتمبر 2021 - 09:00

بات القرار المفاجئ للجارة الشرقية بإغلاق مجالها الجوي أمام الطائرات المغربية، خطوة ملموسة من الجانب الجزائري نحو التضييق فعليا على المصالح المغربية، وإعلان حالة حرب في درجاتها الأولى، بعد مسلسل من الحرب الإعلامية، كانت قد انخرطت فيها المؤسسات الرسمية الجزائرية.

وفي هذا السياق، يقول محمد الشيات، أستاذ العلاقات الدولية في جامعة الحسن الأول بوجدة، في تحليله للقرار الجزائري لـ”اليوم 24″، إن حديث الرئاسة الجزائرية في بلاغها اليوم عن اتخاذ قرار إغلاق المجال الجوي أمام الطائرات المدنية والعسكرية المغربية، هو كلام يحمل الكثير من التضليل، لأن القرار في حقيقته هو إغلاق الأجواء أمام الطائرات المدنية فقط، وليست هناك طائرات عسكرية، ولا تدخل أي طائرات عسكرية مغربية إلى الجزائر.

ويرى الشيات أن القرار الجزائري المعلن عنه اليوم، كان متوقعا “ويأتي في إطار السعار الجزائري تجاه المغرب وكل ما هو مغربي”.

الخطوة الجزائرية، يرى فيها الشيات إعلانا للحرب والحصار، وانتقال  من الخطاب الإعلامي المحرض، إلى الفعل العدائي أو الحرب في مستوياتها الأولى المرتبطة بحصار دولة معينة.

وعلى الرغم من أن هذه الخطوة كبيرة وغير مسبوقة، قلل الشيات من انعكاسها على الاقتصاد المغربي وتحقيقها للأهداف التي تسطرها الجزائر، قائلا: من الناحية الواقعية، إن إغلاق الأجواء الجزائرية على الطائرات المغربية لن يؤثر كثيرا على حركة الطيران المغربي الذي لا يتجه في أكثر رحلاته عبر الجزائر، أما الأجنبية القادمة من المغرب، فإنها غير معنية بالقرار.

ويخلص أستاذ العلاقات الدولية، إلى أن الخطوة الجزائرية الأخيرة “التافهة والفاقدة للمنطق”، تعكس انعدام أدوات أخرى في يد النظام الجزائري، ووجه من أوجه حقد دفين يكنه النظام في الجارة الشرقية للمغرب والمغاربة.

وأعلنت الجزائر، اليوم الأربعاء عن الإغلاق الفوري لمجالها الجوي مع المملكة المغربية.
وأشارت الرئاسة الجزائرية، في بيان إلى أنها قررت إغلاق مجالها الجوي أمام كل الطائرات المدنية والعسكرية المغربية، وتلك التي تحمل رقم تسجيل مغربي.

وأكدت أن القرار سيبدأ تفعيله ابتداء من اليوم الأربعاء، مشيرة إلى أن هذا جاء عقب اجتماع المجلس الأعلى للأمن برئاسة الرئيس الجزائري عبد المجيد تبون.

وأوضح البيان أن اجتماع المجلس الأعلى للأمن خصص لدراسة “التطورات على الحدود مع المملكة المغربية، بالنظر إلى استمرار الاستفزازات والممارسات العدائية من الجانب المغربي، حيث قرر المجلس الإغلاق الفوري للمجال الجوي الجزائري على كل الطائرات المدنية والعسكرية المغربية وكذا التي تحمل رقم تسجيل مغربي، ابتداء من اليوم”.

كلمات دلالية

الجزائر المغرب
شارك المقال

شارك برأيك

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

Nadia منذ شهر

هذا مايصبح الحال عليه عندما يتولى الحكم جهلاء في السياسة وعديم الخبرة ومهووسون في اتخاذ القرارات الفاشلة والخاطءة، وهذا لن يضرنا بشيء فسينقلب السحر على الساحر فنحن بعيدين كل البعد عنهم ،وبصراحة اكثر هذا احسن ما فعل المخبول تبون من قطع العلاقات فنحن لايشرفنا ان نصع ايدينا في ايدي الخونة لامامن لهم ولاعهد فالى الجخيم بهم. نحمد الله كثيرا على تواجدنا في بلادنا المغرب وعلى سيادته وموقعه الاستراتيجي الذي جعل جنرالات الجزاءر ينفجرون حقدا وغلا وزاد من وصعهم الكارثي اعتراف الولايات المتحدة وكذا دول العالم بصحراءنا المغربية هذا مايجعلهم يحقدون على المغرب وملكه ليس الا اطماع واحقاد دفينة.اللهم احم بلادنا وملكنا محمد السادس

قاسم منذ شهر

محاولتت يائسة من الكابرات. المغرب قالبط الشوكة. وهي المخيرة ف"السكن". فليموتوا من حقدهم.

التالي