عائلة "إمام كلميم" تندد باعتقاله وتقرر الخروج للاحتجاج

25 سبتمبر 2021 - 20:00

عبرت عائلة سعيد أبوعلين، الإمام السابق بكلميم عن استنكارها لما تعرض له من توقيف واعتقال قبل الحكم عليه بسنتين سجنا نافذا، بعد مشاركته في وقفة احتجاجية طالبت بتحسين وضعية القيمين الدينيين.

وسجلت عائلة أبوعلين، في بلاغ اطلع عليه “اليوم 24″، استنكارها للطريقة التي تم بها “اختطاف” الإمام دون إطلاع أسرته كما ينص على ذلك القانون، مشيرة إلى أن الاعتقال قد جرى بشكل مفاجئ يوم 24 غشت الماضي، بعدما قام الإمام بمقاضاة وزارة الأوقاف التي كانت قد قررت طرده “تعسفيا” من المسجد الذي كان يزاول به الإمامة.

واعتبر البلاغ أن المحاكمة “كيدية” وتستهدف النيل من الإمام على خلفية تعبيره عن آرائه بشكل سلمي في وقفة احتجاجية، طالب فيها بتحسين الوضعية الاجتماعية الهشة للقيمين الدينيين بالمغرب.

وسجلت العائلة أن الإمام كان يتعرض باستمرار لمضايقات بسبب تشبثه بحق القيمين الدينيين “الذين يعيشون في وضعية لا تليق بمكانتهم العلمية التربوية ولا تلقي بالا لكرامتهم، مما جعل مصدر عيشهم وعيش أسرهم رهينا بما يتلقونه من صدقات المقابر والمحسنين، رغم انتمائهم لأغنى الوزارات في المغرب”.

العائلة أعلنت عزمها خوض وقفة احتجاجية إنذارية أمام المسجد الأعظم بكلميم يوم الثلاثاء المقبل، للتنديد باعتقاله وما تعرض له “من حيف وتلفيق للتهم من أجل إسكات صوته”.

وكانت المحكمة الابتدائية في مدينة تمارة، الأربعاء الماضي، حكمت بسنتين حبسا نافذا، وغرامة مالية قدرها 10.000 درهم في حق الإمام سعيد أبو علي، الذي كان مشرفا على مدرسة الرحمة العتيقة بأفركط، التابعة لإقليم كلميم.

وتوبع الإمام بتهم خرق حالة الطوارئ، والتنقل بين المدن من دون رخصة، وتحريض الأئمة على أعمال من شأنها القيام بالعنف.

 

كلمات دلالية
إمام كلميم

شارك برأيك

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *