الفرق الوطنية تواصل احتجاجاتها على التحكيم

28 سبتمبر 2021 - 12:15

تواصل الفرق الوطنية احتجاجاتها على التحكيم، جراء تعرضها لمجموعة من الأخطاء التحكيمية، التي أثرت عليها بشكل كبير، وفوتت عليها الانتصار على حد ما جاء في رسالة احتجاجاتها.

وكان أولمبيك آسفي أول فريق احتج على التحكيم في بطولة هذا الموسم، بعدما قدم لمديرية التحكيم شكاية احتج فيها على حكمي مباراته أمام مولودية وجدة برسم الجولة الثالثة من البطولة الاحترافية، وهما حكم الوسط سمير الكزاز، وحكم الفار جلال جيد، بسبب الأخطاء التي ارتكباها في حقه طيلة أطوار المباراة، على حد ما قاله في رسالة احتجاجه.

وانضم حسنية أكادير إلى آسفي، بعد إصداره لبلاغ عبر صفحته الرسمية يحتج فيه على حكم مباراته أمام الوداد، حيث أشار في بلاغه إلى أن بطل اللقاء كان هو الحكم بن رقية الذي حرم الغزالة السوسية من ركلة جزاء واضحة في الشوط الأول بحسب ما قاله الفريق، موضحا في الوقت ذاته، أن الأمر لم يقتصر على أنه لم يمنح ركلة الجزاء لصالح الفريق بل رفض استشارة حكم الفيديو المساعد.

ودخل الجيش الملكي على الخط كذلك، حيث تعتبر هذه هي المرة الأولى التي يحتج فيها الفريق العسكري على التحكيم، إذ راسلت الإدارة مديرية التحكيم للتنديد بالقرارات التحكيمية المجحفة، خلال مباراته الأخيرة أمام النهضة البركانية على حد قوله.

وتساءل النادي العسكري، من خلال الرسالة الاحتجاجية المعززة بقرص يبرز الأخطاء التحكيمية، عن جدوی استعمال تقنية “الفار” طالما لا يقوم الحكم بمراجعة الحالات المشكوكة، وحرمانه من ضربتي جزاء وتماديه في استفزاز اللاعبين و تغاضيه عن أخطاء واضحة كان ضحيتها لاعبو الفريق العسكري وتوزيع بطائق صفراء مجانية، قبل أن يعمد إلی طرد مدرب الفريق واللاعب المهناوي بعد صافرة النهاية.

وطالب النادي، في ختام الرسالة، بفتح تحقيق وإنزال عقوبات جزرية في حق الحكام الذين ثبت تهاونهم في اتخاذ القرارات السليمة، فمثل هذه التجاوزات لا يمكن أن تساهم في تقدم الكرة الوطنية، كما أصر النادي على عدم تعيين الحكم مصطفی الكشاف لقيادة مبارياته المقبلة.

شارك المقال

شارك برأيك

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

التالي