ماذا وراء تشبث وهبي بعدم الاستوزار في حكومة "أخنوش"

28 سبتمبر 2021 - 18:30

في تطور جديد في مشاورات تشكيل الحكومة، لا تعرف بعد خلفياته، يتجه عبد اللطيف وهبي، الأمين العام لحزب الأصالة والمعاصرة، إلى البقاء خارج الحكومة، رغم الأخبار التي راجت عن توليه حقيبة وزارة العدل.

ويأتي ذلك في وقت سبق للمجلس الوطني لحزب الأصالة والمعاصرة أن أعلن في بيان تشبثه بالمشاركة الشخصية للأمين العام وهبي في الحكومة، التي يقودها أخنوش.

وحسب مصدر مقرب من وهبي، فإن هذا الأخير متمسك بموقفه، الذي سبق أن عبر عنه، وهو أن يبقى خارج الحكومة حتى يتفرغ لتدبير الحزب، لأنه لا يعتبر أن المشاركة في الحكومة من أولوياته الآن.

ويأتي هذا التطور ليثير تساؤلات حول ما يجري في كواليس المشاورات لتشكيل الحكومة، التي تجري في سرية تامة.

وحسب مصدر مطلع، فإن حزب التجمع الوطني للأحرار يرغب في الحصول على القطاعات الحكومية الأساسية، وهي المالية، والتجارة والصناعة، والفلاحة، والتجهيز، والطاقة والمعادن، وهو ما لا يروق لشركائه، الذين ستبقى لهم فقط قطاعات تعد أقل أهمية، وغارقة في المشاكل الاجتماعية.

ولوحظ أن عددا من وسائل الإعلام هاجمت وهبي، بسبب تصريحاته بشأن عدم رغبته في المشاركة في الحكومة.

شارك المقال

شارك برأيك

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

التالي