جمعية نسائية تدعو أخنوش إلى إقرار المساواة وإلغاء التعدد ومراجعة نظام الإرث وتقنين الإجهاض

28 سبتمبر 2021 - 18:00

دعت جمعية نسائية، رئيس الحكومة المكلف عزيز أخنوش، إلى جعل مسألة المساواة من أولويات مشروعه المجتمعي، “باعتبارها مرتكزا للديمقراطية وحقوق الإنسان والتنمية المستدامة”، مطالبة بترجمة ذلك من خلال البرنامج الحكومي، والسهر على وضع سياسات قطاعية كفيلة بتقليص اللامساواة والتفاوتات خاصة بالنسبة للنساء والفتيات.

وفي رسالة مفتوحة إلى أخنوش قالت الجمعية الديمقراطية لنساء المغرب، إنها تنتظر من الحكومة “إحداث قطائع مع السياسات والآليات التمييزية ضد النساء والفتيات”، مطالبة بتضمين التصريح الحكومي رؤية واضحة مندمجة تعتبر المساواة وعدم التمييز من أولويات ولايتها ومبدأ مهيكلا تتم ترجمته على مستوى كل محاور البرنامج، والقطع مع الرؤية التي تضع المساواة والنهوض بحقوق النساء في المحور الاجتماعي من البرنامج الحكومي.

وعلى مستوى التشريعات طالبت الجمعية بإصدار قانون عام يعرف المساواة والتمييز المباشر وغير المباشر على أساس الجنس تجاه الأشخاص أو المجموعات مهما كان مصدر التمييز ومكانه ومرتكبه، كما دعت إلى تغيير شامل لمدونة الأسرة بكافة مقتضياتها بما في ذلك تعدد الزوجات – الطلاق – الحضانة – اقتسام الممتلكات خلال الزواج ونظام المواريث.

كما نادت بتغيير شامل لمقتضيات القانون الجنائي، “بما فيها تلك التي تعتبر بعض القضايا كالإجهاض والاعتداءات الجنسية والحريات الفردية مسا بالأخلاق العامة، في تناقض تام مع الدستور ومع الالتزامات في مجال الحقوق الإنسانية” تقول الجمعية.

وطالبت الهيئة ذاتها بمراجعة قانون مناهضة العنف بشكل يضمن الحماية الفعلية للنساء والفتيات مع ما يتطلبه من موارد بشرية مختصة ومالية وآليات الحماية، كما دعت إلى تضمين القوانين مقتضيات لضمان المناصفة في الولوج لمراكز القرار والمسؤولية (قانون التعيينات في المناصب العليا…).

من جهة أخرى دعت الجمعية إلى إرساء آليات وطنية وترابية للمساواة تتمتع بصلاحيات واسعة وتمكينها بالموارد البشرية والمالية، وتخصيص الميزانيات الضرورية لمحاربة التفاوتات؛ ومراجعة قانون إحداث هيئة المناصفة ومكافحة كل أشكال التمييز بشكل يمكنها من الاستقلالية الإدارية والصلاحيات المتعلقة بالتقصي، ومعالجة الشكايات على غرار هيآت دستورية أخرى وإرساء بنيات وهياكل حكامة لها.

كلمات دلالية

أخنوش الحركة النسائية
شارك المقال

شارك برأيك

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

دغماج منذ 3 أسابيع

عندما يتكلم جعقار ولد دغماج عن المرأة يقول قوام اعمى ناظرة، رقة الهمت جالسه، جمال جنن عاشقه، عقل صفر مكونه، وفي جهنم اكثرهم ممتلؤه. لا يمكن مساواة بين البينين لأن الزائد في الرجل ناقص في المرأة ،ورقة المرأة من خشونة الرجل .والله اعلم جعقار ولد دغماج

أحمد منذ 3 أسابيع

هذه جمعية إلحادية وليس جمعية نسائية وليس لأخنوش أن يحرم ما أحل الله ولا أن يحل ما حرم الله وسقوط البيجيدي ليس معناه سقوط شرع الله ارتقوا

عبدالله منذ 3 أسابيع

واعادة النظر في المتعة بعد الطلاق

Jamal منذ 3 أسابيع

جمعية الرذيلة و الفساد اتباع فرنسا لتخريب القيم و المبادئ .طيب هذه المطالب تعرض على الشعب إن قبلها فذاك و إن عارضها فلتذخب هذه الشرذمة الخبيثة الى الجحيم

الدكتور عبدالرزاق منذ 3 أسابيع

هذه الجمعية منذ أن وجدت ليس لها سوى هم واحد هو ابعاد أحكام القرآن والسنة عن مجال مدونة الأسرة... سيرو انتما ديروا داكشي بوحدكم: ألغوا الأرث كله وألغوا النكاح أو الزواج كما تسمونه وألغوا انجاب الأولاد بالاجهاض وما نكره سيروا المريخ وعيشوا تم حتى تموتو

التالي