على غرار الموسم الماضي... المدرب الأجنبي يتفوق على نظيره المغربي في البطولة الاحترافية

12 أكتوبر 2021 - 13:15

مازال تفوق المدرب الأجنبي على نظيره المغربي عدديا مستمرا في البطولة الاحترافية في قمسها الأول، بعدما انضم محمد فتحي لكوكبة الأجانب الموجودين في البطولة، ما يعني أن ما حدث في الموسم الماضي سيتكرر مرة أخرى، خصوصا إن كانت المراكز الأولى لصالح الأجانب مع فرقهم.

وتعرف البطولة الاحترافية في قسمها الأول، تواجد تسعة مدربين أجانب، ويتعلق الأمر بكل من لسعد جردة الشابي عن الرجاء الرياضي، وسفين فاندنبروك مدرب الجيش الملكي، ونبيل نغيز قائد سفينة مولودية وجدة، وبيرنارد كازوني المشرف على اتحاد طنجة.

 ويتواجد أيضا كل من محمد فتحي، مدرب يوسفية برشيد، وعبد الحي بن سلطان، مدرب المغرب الفاسي، ثم منير شبيل عن سريع واد زم، وفلوران إيبينغي وعبد الحق بنشيخة، مدربيْ نهضة بركان والدفاع الحسني الجديدي تواليا.

ويبلغ عدد المدربين المغاربة في البطولة الاحترافية هذا الموسم سبعة أطر فقط، ويتعلق الأمر بكل من وليد الركراكي عن الوداد الرياضي، وفوزي جمال مدرب أولمبيك آسفي، ورضوان الحيمر عن الشباب الرياضي السالمي، ومحمد فاخر، مدرب شباب المحمدية، وعزيز كركاش، المشرف على أولمبيك خريبكة، ثم رضا حكم عن حسنية أكادير، ومحمد أمين بنهاشم قائد سفينة الفتح الرياضي.

وبالنظر للترتيب الحالي للبطولة الاحترافية بعد إجراء خمس جولات، يتبين أن هناك توازنا بين المدربين الأجانب والمغاربة، إذ يتصدر وليد الركراكي مع الوداد ترتيب البطولة مع الوداد، فيما يحتل التونسي لسعد جردة الشابي الرتبة الثانية مع فريقه الرجاء، بينما نجد الجزائري بنشيخة في المركز الثالث مع الجديدة، ولحيمر في الصف الرابع مع شباب السوالم.

ويقتسم الأجانب والمغاربة المراكز الأربعة الأخيرة، حيث نجد إطارين مغربيين في المركزين 13 و15، ويتعلق الأمر بكل من رضا حكم مع حسنية أكادير، وبنهاشم رفقة الفتح الرياضي على التوالي، فيما يتواجد مدربان أجنبيان في الرتبتين 14 و16، كل من محد فتحي مع يوسفية برشيد الذي لم يبدأ بعد مساره مع الفريق الحريزي، ومنير شبيل مع سريع واد زم.

شارك المقال

شارك برأيك

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

التالي