إدريس الراضي خارج حزبه.. الاتحاد الدستوري يطرد أبرز قيادييه بسبب خلافات مع ساجد

13 أكتوبر 2021 - 12:30

 

إدريس الراضي، القيادي البارز في حزب الاتحاد الدستوري، لم يعد كذلك. فقد قررت اللجنة الوطنية للتحكيم والتأديب داخل هذا الحزب طرد الراضي عضو المكتب السياسي للحزب من مختلف تنظيمات الحزب وهياكله، وذلك إثر قيامه بتصرفات خلقت استياء كبيراً لدى مناضلي الحزب، لما كانت تحمله من تشكيك ممنهج في شرعية ومصداقية الحزب، حسب تعبير البلاغ.

وحسب بلاغ المكتب السياسي لحزب الاتحاد الدستوري، فقد قرر أعضاء اللجنة الوطنية للتحكيم والتأديب، المصادقة بالأغلبية المطلقة على قرار الطرد النهائي في حق إدريس الراضي من مختلف أجهزة وتنظيمات الحزب وهياكله، بناء على مقتضيات المادة 51 من النظام الأساسي للحزب، نظراً لما صدر عنه من إخلالات وتصرفات خطيرة ولامسؤولة أساءت للحزب ولمناضليه حسب تعبير البلاغ.

والراضي حتى انتخابات 8 شتنبر، كان ما يزال عضوا في الحزب، وكذلك ابنه ياسين الذي فاز بمقعده في البرلمان  في دائرة سيدي قاسم.

وكان إدريس الراضي عضو المكتب السياسي لحزب الاتحاد الدستوري، قد أكد في تصريحات صحفية، قبيل انتخابات الثامن من شتنبر الماضي، على أن الحزب ليس في وضعية قانونية، نظراً لعدم تنظيمه لاجتماعاته الدورية منذ تولي مـحمد ساجد لرئاسته، وهو ما دفعه حسب تعبيره إلى عدم الترشح لخوض غمار الاستحقاقات الانتخابية.

شارك المقال

شارك برأيك

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

التالي