لليوم الثالث.. إضراب جماعي لأسرى فلسطينيين في سجون إسرائيل

16 أكتوبر 2021 - 06:00

أفادت هيأة فلسطينية، أمس الجمعة، أن معركة الأسرى تتصاعد في السجون الإسرائيلية، في ظل مواصلة أسرى حركة “الجهاد الإسلامي” إضرابهم عن الطعام، لليوم الثالث على التوالي.

ويواصل 250 معتقلا من “الجهاد الإسلامي” في سجون الاحتلال، منذ الأربعاء الماضي، إضرابا مفتوحا عن الطعام، احتجاجا على “الإجراءات التنكيلية” بحقهم.

وقال “نادي الأسير الفلسطيني” في بيان، إن خطوة الإضراب جاءت بدعم من كافة الفصائل، التي واصلت على مدار الفترة الماضية حواراتها، وبرنامجها النضالي، في محاولة لوقف هجمة إدارة سجون الاحتلال.

وأضاف النادي (غير حكومي)، أن الأسيرين محمد العامودي، وحسني عيسى، صعدا إضرابهما في سجن “ريمون”، وذلك بالامتناع عن شرب الماء، حيث تدهور وضعهما الصحي، ونقلا إلى عيادة السجن.

وأوضح أنه “من المقرر في حال لم تستجب إدارة سجون الاحتلال لمطالب الأسرى فيما يتعلق بأسرى الجهاد، فإن مجموعات من الفصائل الأخرى ستنضم للإضراب”.

ويبلغ عدد أسرى “الجهاد الإسلامي” في السجون الإسرائيلية نحو 400 شخص، حسب أماني سراحنة، المنسقة الإعلامية لنادي الأسير، في تصريح سابق للأناضول.

ويطالب الأسرى المضربون، بحسب نادي الأسير “بوقف إدارة السجون إجراءاتها التنكيلية، التي كانت قد فرضتها بشكل مضاعف في حقهم، بعد السادس من سبتمبر (أيلول الماضي)”.

وتمثلت هذه الإجراءات في عمليات نقل الأسرى، وعزلهم، واحتجازهم في زنازين لا تتوفر فيها أدنى شروط الحياة الآدمية، عدا عن نقل مجموعة من القيادات إلى التحقيق، وفق المصدر ذاته.

وفي 6 شتنبر الماضي، فرّ 6 أسرى، 5 منهم من حركة الجهاد، عبر نفق من سجن “جلبوع” شمالي إسرائيل، لكن أعيد اعتقالهم خلال أسبوعين.

وتعتقل إسرائيل في سجونها نحو 4600 أسير فلسطيني، بينهم 35 أسيرة، ونحو 200 طفل، و520 معتقلا إداريا، وفق معطيات نادي الأسير، لنهاية شتنبر.​​​​​​​

المصدر: الأناضول 

شارك المقال

شارك برأيك

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

التالي