عصابة في آسفي تنصب حواجز بالحجارة ليلا قرب مدخل الطريق السيار

18 أكتوبر 2021 - 09:30

وضع مجهولون، مساء الخميس الماضي، حاجزا من الحجارة كبيرة الحجم وسط الطريق، بالقرب من المدخل الأول للطريق السيار، الرابط بين مدينتي آسفي والجديدة.

ووجد مستعملو الطريق، حوالي الساعة العاشرة ليلا، في منطقة الصعادلة القريبة من آسفي بـ15 كيلومترا، أنفسهم أمام حاجز من الحجارة الضخمة تجاوزوه بصعوبة كبيرة.

واضطر السائقون إلى الوقوف جماعات أمام الحاجز الأمني في الروامشة في مدخل مدينة آسفي للتبليغ عن عرقلة الطريق بواسطة الحجارة، التي يعتقد أنها من وضع عصابة تعمد إلى السطو ، ونهب مستعملي الطريق.

ومن الذين عانوا تلك الليلة الظلماء، شابة متزوجة تتابع دراستها في سلك الماستر، إذ بعد خروجها من مدخل الطريق السيار حيث  عناصر الدرك الملكي، وفي تراب الجماعة القروية الصعادلة، فوجئت بحاجز من الحجارة الكبيرة الحجم وضعت بإحكام وسط الطريق.

وقال أحد أفراد عائلتها، في اتصال بـ”اليوم 24″، إن ابنتهم أصيبت بالخوف الشديد، وسط الظلام الدامس، الذي يخيم على المكان الخالي من السكان، ولولا أن شاحنة كبيرة سبقتها ومرت فوق الحجارة، وكسرت بعضها، وزحزحت أخرى، ما افسح لها الطريق لما استطاعت تجاوز الحاجز الحجري، إذ ضغطت على دواسة السرعة، لتضاعف من سرعة سيارتها، غير مبالية بالخسائر، التي ستحدثها الحجارة لهيكل السيارة، وكان هدفها أن تنجو بنفسها، وبأختها، وعمتها، وطفلها الرضيع، وتصل بسلام إلى بيت أسرتها لتقضي معهم عيد المولد النبوي القادم.

تجدر الإشارة إلى أنها ليست المرة الأولى، التي تعرف فيها منطقة الصعادلة وضع حواجز الحجارة ليلا وسط طريق يعرف حركة دؤوب للمسافرين، القادمين من مدينتي البيضاء، والجديدة، وبوادي آسفي، فقد تكرر الحدث مرارا بنفس المكان، وسبق لرجال الدرك الملكي، التابع لمدينة آسفي، أن اعتقلوا مشتبها فيه، متلبسا بوضع حاجز من الحجارة بذات الطريق فجر، أحد أيام يوليوز السنة الماضية 2020.

شارك المقال

شارك برأيك

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

التالي