نقابيون: البرنامج الحكومي ضبابي وحمل إشارات مبهمة حول الحوارات القطاعية

18 أكتوبر 2021 - 13:30

سجل الاتحاد الوطني للشغل بالمغرب ما قال إنه ضبابية في البرنامج الحكومي، الذي عرض أمام البرلمان، الأسبوع الماضي،  وذلك فيما يخص الشأن الاجتماعي، داعيا إلى التسريع بإطلاق جولة الحوار الاجتماعي.

وقال المكتب الوطني للاتحاد الوطني للشغل بالمغرب، أمس الأحد، إن هناك ضبابية في البرنامج الحكومي فيما يخص الشأن الاجتماعي من خلال غياب مؤشرات رقمية، وآجال محددة للتنفيذ، والتغييب التام لمأسسة الحوار الاجتماعي المركزي والاكتفاء بإشارات مبهمة حول حوارات قطاعية، وهو ما يشكل تساؤلا كبيرا حول نوايا الحكومة في تدبير علاقاتها مع الهيئات النقابية.

ودعا الاتحاد إلى تغليب الحوار بدل التوسع الفج في استعمال المقاربة الأمنية لمواجهة احتجاجات الشغيلة العمالية، على غرار التدخل لمنع مسيرة الأساتذة، أطر الأكاديميات الجهوية للتربية والتكوين، خلال الأسبوع الماضي، وذلك “في أول امتحان حقوقي للحكومة الجديدة بعد تنصيبها”.

وطالب الاتحاد الحكومة بالانكباب على ورش إصلاح المنظومة القانونية الخاصة بانتخابات المأجورين، والتي لا تعكس، حاليا، التمثيلية الحقيقية للهيئات النقابية بناء على منافسة تحكمها قواعد الحكامة، والنزاهة، والشفافية.

والاتحاد، الذي حصل على مقعدين في الانتخابات الأخيرة لمجلس المستشارين، أعلن في هذه المناسبة عن استعداده لعقد دورة استثنائية لمجلسه الوطني، لتقييم نتائج انتخابات المأجورين، واستشراف المرحلة المقبلة، سيتم الإعلان عن تاريخها بعد التنسيق مع مكتب المجلس.

وموقف النقابيين من البرنامج الحكومي عكسته، كذلك، مداخلات عدد من الفرق، والمجموعات النيابية في غرفتي البرلمان، خلال المناقشة الأسبوع الماضي، كما أثيرت تساؤلات حول مصدر تمويل المقترحات الطموحة، التي طرحتها الحكومة.

وكان عزيز أخنوش قد عرض البرنامج الحكومي أمام غرفتي البرلمان، الأسبوع الماضي، قبل أن تنال حكومته ثقة مجلس النواب، بأغلبية مطلقة، ومعارضة أزيد من ستين نائبا.

شارك المقال

شارك برأيك

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

التالي