"العدل والإحسان" تؤكد انخراطها في عملية التلقيح وتنفي خوضها حملة ضد اللقاح

18 أكتوبر 2021 - 15:00

ردت جماعة العدل والإحسان، بنبرة غاضبة، على أخبار متداولة، تتهمها بالوقوف وراء حملة لرفض التلقيح ضد فيروس كورونا المستجد، بينما يسعى المغرب إلى توسيع قاعدة ملقحيه لتوفير المناعة الجماعية ضد الوباء، مطالبة السلطات بالتدخل لمتابعة من يروجون لهذا “الخبر الكاذب”.

وقال حسن بناجح، القيادي في جمعية العدل والإحسان إن ما نشر حول رفض الجماعة التلقيح ضد فيروس كورونا “غير صحيح وكله كذب، وتلفيق”.

وأوضح بناجح أن الكل يتابع بيانات الجماعة، منذ بداية الجائحة، والكل يعلم الإسهام الكبير لها في مواجهة الجائحة من خلال مختلف أجهزتها، وفي مقدمتها قطاع الصحة، رافضا ما وصفه بالمزايدة على الجماعة في هذا الموضوع.

ولمح بناجح إلى كون قيادات الجماعة قد تلقت لقاح كورونا، وذلك في حديثه اليوم لـ”اليوم 24″، وقال إنه يكفي الرجوع إلى السجلات الرسمية للملقحين للوقوف على كذب ما تم تداوله بخصوص موقف الجماعة من اللقاح.

واعتبر بناجح أن السلطة تعرف بالتدقيق من أقبل على لقاح كورونا، وموقف الجماعة منه، معتبرا أن معرفتها “تلزمها بالقيام بالمتعين القانوني تجاه من اقترفوا جرم نشر هذه الأخبار الزائفة المشوشة”، مضيفا أن “مواطنا أو مدونا عندما ينشر أقل من ذلك يتم تحريك القانون تجاهه”.

وكانت قيادة العدل والإحسان قد أصدرت عددا من التقارير خلال جائحة كورونا، تهم الوضع، الذي عرفته البلاد، وهي تقارير ركزت على الجانب الحقوقي، والتدبير السياسي للجائحة، وتقول قيادة الجماعة إن هذه التقارير، والبلاغات، التي لم يرد فيها أي تلميح، أو تصريح عن موقف معاكس لتوجه التلقيح، تؤكد زيف الادعاءات المتداولة، أخيرا.

كلمات دلالية

العدل والاحسان كورونا
شارك المقال

شارك برأيك

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

التالي