الصادرات الروسية للمغرب تسجل أكبر ارتفاع على المستوى الإفريقي

20 أكتوبر 2021 - 19:00

أعلن الممثل التجاري الروسي في المغرب أرتيوم تسينامدزغفراشفيلي، أن الصادرات من روسيا الاتحادية إلى المغرب في النصف الأول من عام 2021، زادت بنسبة 20 في المائة، مسجلة أفضل مؤشر بين جميع البلدان الإفريقية، معلنا عن رغبة المستثمرين الروس في حضور القطاع المصرفي الروسي في المغرب.

وقال الممثل التجاري في مقابلة له مع وكالة “سبوتنيك” الروسية، إن المغرب يظل الشريك التجاري الثالث لروسيا بين الدول الإفريقية، بعد مصر والجزائر.

وأضاف: “في النصف الأول من عام 2021، شهدنا ديناميكيات إيجابية أكثر ثقة. أظهرت الصادرات من روسيا إلى المغرب زيادة بنسبة 20% تقريبا، هذا هو أفضل مؤشر بين جميع البلدان الإفريقية. كما كانت الإمدادات من المغرب إيجابية. ونتيجة لذلك، بعد خريف العام الماضي، زادت التجارة الثنائية بنسبة 13%، وبلغت قرابة 670 مليون دولار أمريكي”.

ويتوقع الممثل أن يستمر الاتجاه الإيجابي في المستقبل القريب، مشيرا إلى أن حجم تعاون الشركات الروسية مع المغرب ودول المنطقة يظهر ديناميكيات إيجابية، وقال: “يثير ممثلو الأعمال في كلا البلدين بانتظام تساؤلات حول ضرورة وجود القطاع المصرفي والمالي الروسي في المغرب، من أجل تسهيل المشاركة في المناقصات الحكومية للمملكة، وكذلك للقيام بعمليات الاستيراد والتصدير مع الشركاء المغاربة”.

ووفقا لدائرة الجمارك الفيدرالية الروسية، بحسب نتائج العام الماضي، يعد المغرب من البلدان القليلة في العالم التي نمت الصادرات الروسية إليها ولم تنخفض.

يشار إلى أنه خلال السنوات الأخيرة، باتت روسيا كذلك من الدول التي توقع اتفاقيات فلاحية، واتفاقيات للصيد البحري مع المغرب، من أجل الاستفادة من ثرواته البحرية، في عدد من الأقاليم، من بينها الأقاليم الجنوبية.

كلمات دلالية

المغرب روسيا
شارك المقال

شارك برأيك

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

التالي