برمجة كلية بتاونات ضمن مشاريع مجلس جهة فاس

24 أكتوبر 2021 - 14:50

بعد جدل إحداث مركب جامعي بتراب مدينة ميسور في بولمان، ومسارعة رئيس الجماعة الجديد لمراسلة عامل الإقليم، تأكد في إقليم تاونات، في جهة فاس – مكناس، برمجة مشروع إحداث كلية متعددة التخصصات، وهو المشروع، الذي احتضنه المجلس الجهوي السابق، في انتظار تنفيذه.
وأوضح عبد الحق أبو سالم، نائب رئيس جهة فاس – مكناس، أن مشروع إحداث كلية متعددة التخصصات في إقليم تاونات، يندرح ضمن المشاريع المبرمجة بالإقليم من طرف مجلس جهة فاس – مكناس، بالإضافة إلى مشاريع أخرى كتثنية الطريق الوطنية رقم 8 بين فاس، وتاونات.
من جهته، اعتبر علي العسري، المستشار البرلماني السابق في جهة فاس – مكناس، أن مشروع إحداث كلية متعددة التخصصات، ومشاريع أخرى، ترتبط بعقد بين المجلس السابق، والدولة، والمجلس الحالي يعول عليه بإكمال المشوار من موقع التسيير، واقتراح مشاريع جديدة في إطار المخطط الجهوي للتنمية.
وسبق لوزير التربية الوطنية السابق، سعيد أمزازي، وتحديدا في أكتوبر 2019، أن زار جماعة مزراوة بإقليم تاونات، ووضع الحجر الأساس لبناء الكلية متعددة التخصصات في الإقليم.
وسيتم تشييد هذه الكلية، التي ستكون تابعة لجامعة سيدي محمد بن عبد الله في فاس، على مساحة 54 هكتارا، من بينها 13 ألف متر مربع مغطاة، كما تبلغ مدة إنجاز هذه الكلية متعددة التخصصات سنتين بغلاف مالي يبلغ 100 مليون درهم، 69 مليون درهم من ميزانية الوزارة الوصية، و31 مليون درهم مساهمة من جهة فاس – مكناس.

شارك المقال

شارك برأيك

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

التالي