الاشتراكي الموحد يدين منع أمينته العامة من ولوج البرلمان

27 أكتوبر 2021 - 14:40

أدان الحزب الاشتراكي الموحد، منع أمينته العامة، نبيلة منيب من “الولوج إلى البرلمان، للقيام بواجبها وأدوارها التي انتخبت من أجلها”.

وقال الحزب في بيان له، إن “إدارة مجلس النواب أقدمت، زوال يوم الاثنين 25 أكتوبر 2021 على اقتراف سابقة خطيرة في الحياة النيابية المغربية، بمنع النائبة البرلمانية نبيلة منيب، من الولوج إلى قاعة الجلسات بالبرلمان، للقيام بواجبها وأدوارها التي انتخبت من أجلها”.

وأوضح حزب “الشمعة” أن المنع السالف الذكر، جاء رغم تقديم نبيلة منيب ” لشهادة تحليل PCR يؤكد عدم إصابتها بفيروس كوفيد ـ 19″، معتبرا ذلك “إقصاء مقصودا لصوت سياسي يمثل خروجا عن الدستور، وضربا صريحا لمواده وانقلابا على مقتضياته”.

ووصف الحزب إجراء منع منيب من الولوج إلى البرلمان، بـ”الإجراء الإقصائي التعسفي، انصاعت فيه رئاسة المجلس لأوامر الأجهزة السلطوية بفرض جواز التلقيح، الفاقد للشرعية كشرط للسماح للنواب بالقيام بواجباتهم الدستورية التي انتخبوا من أجلها”.

واعتبر الحزب الاشتراكي الموحد، الإجراء الذي أقدمت عليه إدارة مجلس النواب “ضربا لاستقلالية المؤسسة التشريعية، واستهتارا صريحا بالإرادة الشعبية التي اختارت النواب للتعبير عنها”، وحذر من “خطورة استغلال تسلطي لحالة الطوارئ الصحّية على مستقبل الديمقراطية وعلى الحقوق والحريات في بلادنا”.

وأعلن المصدر نفسه، عبر بيان له، عن عزمه “القيام بكل ما يسمح به القانون من مبادرات متنوعة وإجراءات متعددة لحماية حق منيب في ممارسة مهامها كنائبة برلمانية والاستمرار في الدفاع على حقوق وحريات المواطنات والمواطنين”.

وكانت نبيلة منيب مُنعت رفقة فاطمة الزهراء تامني، من دخول مقر مجلس النواب لحضور جلسة الأسئلة الشفوية وأيضا لحضور تقديم مشروع قانون المالية بالمجلس، بسبب عدم الإدلاء بجواز التلقيح.

وتعد منيب الأمينة العامة للحزب الاشتراكي الموحد، الوحيدة التي تمثل حزبها  بالمجلس، وسبق لها أن أعلنت رفض الإدلاء بالجواز، أما تامني فهي العضو الوحيد في مجلس النواب باسم فيدرالية اليسار.

شارك المقال

شارك برأيك

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

التالي