اختيار قريبة "ريد وان" لتمثيل المغرب في ملكة جمال الكون وسط تشكيك في مصداقية المسابقة

08 نوفمبر 2021 - 02:00

أعلنت مسابقة ملكة جمال المغرب، ليلة السبت/ الأحد، عن فوز، فاطمة الزهراء خياط، بلقب هذه السنة من المسابقة، لتمثل المغرب في منافسات ملكة جمال الكون، المقامة في إسرائيل، لاحقا، غير أن جدلا، وتشكيكا لحق هذه المنافسة.

وأعلنت مسابقة ملكة الجمال عن فوز فاطمة الزهراء خياط بلقب ملكة جمال المغرب، بينما خرجت مرشحات ضمن المسابقة ببلاغ توضيحي، واستنكاري، يعلن وجود خروقات في المسابقة.

واشتكت 4 متسابقات، في بلاغ، توصل “اليوم 24” بنسخة منه، من حضور الواسطة في المسابقة، خصوصا أن الفائزة باللقب تجمعها علاقة عائلية بالمنتج، والفنان المغربي “ريد وان”.

ووقعت كل من غيثة عفيف، وأميرة ميلياني، وبسام هشام، وسلمى السيري، البلاغ الاحتجاجي، معتبرات أنهن تعرضن للحيف، والظلم.

وجاء في احتجاج المتسابقات: “على هامش مسابقة ملكة جمال المغرب، المؤهلة لمسابقة ملكة جمال الكون، والتي تنهي غياب المغرب عن هذه المسابقة لمدة تزيد عن 40 سنة، نعلن نحن 4 مرشحات في هذه المسابقة للرأي العام الوطني، حدوث العديد من الخروقات غير المبررة، أثناء المسابقة، والتي تضرب بمصداقيتها، وتنتصر لمبدأ الواسطة في وقت يسير فيه المغرب للقطع مع هذه الممارسات غير المقبولة”.

وأضافت المرشحات، البالغ عددهن 4: “نؤكد نحن المرشحات، اللائي طالنا الحيف، بأننا حصلنا على أعلى نسبة تصويت على الموقع الإلكتروني للمسابقة، ولم يتم استدعاؤنا للقائمة، التي تضم 17 مرشحة، المؤهلات لمرحلة النهائية”.

واشتكت المرشحات من أن المؤهلات إلى المرحلة النهائية استدعين لها في وقت لايزال فيه التصويت قائما على الموقع الإلكتروني، ما يشكك في مصداقية المسابقة بشكل صريح، حسب البلاغ.

واستنكر البلاغ دعم عضو في لجنة التحكيم، وهي أسماء العمراني، لمتسابقتين دون غيرهما على حسابها في موقع التواصل الاجتماعي أنستغرام، بينما يستوجب أن يتحلى فيه أعضاء اللجنة بالحياد.

و تساءلت المنافسات حول تصريحات الفائزة، التي تؤكد أنها علمت بفوزها وهي في باريس لتحضر مراسيم تتوجيها، بينما كان من المفروض أن الفائز باللقب يحسم، ليلة أمس.

واستغربت المرشحات “مثل هذه التصرفات، في وقت تستوجب فيه مسابقة مفروض أن الفائزة فيها ستمثل دولة، وشعبا كاملا، النزاهة، والاعتماد على المعايير المعتمدة عالميا في مثل هذه المسابقات فقط دون شيء آخر”.

شارك المقال

شارك برأيك

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

فاطمة منذ 3 أسابيع

Elle est très belle! Une beauté naturelle, douce et sans artifice! Bon courage.

التالي