التجمع العالمي الأمازيغي ينقل ملف الغازات السامة بالريف إلى برلمان كاتالونيا

08 نوفمبر 2021 - 10:30

جواد بودادح

ناقش رئيس التجمع العالمي الأمازيغي، رشيد راخا، مع رئيسة برلمان كاتالونيا، لورا بوراس إكاستانيير، ملف الحرب الكيماوية ضد ساكنة الريف، ومسؤولية الدولة الإسبانية في استخدام هذه الغازات السامة، وذلك خلال لقاء جمع الطرفين.

وبحضور كل من رئيسة فرع التجمع العالمي الأمازيغي بالمغرب، أمينة بن الشيخ، ورئيسة جمعية تامطوط، والرئيسة المنتدبة للتجمع الأمازيغي ذاته عن إسبانيا وكاتالونيا، سلوى الغربي، نوقش الجمعة الماضية، ملف الغازات السامة ومدى تورط إسبانيا في ارتكاب جرائم ضد الإنسانية، وذلك إبان حرب الريف.

ووفق ما أورده موقع “العالم الأمازيغي”، فقد التمس التجمع العالمي للأمازيغ دعم “جونتس بير كاتالونيا” للجهود المبذولة في سبيل جبر الضرر وتعويض ساكنة الريف، عن جرائم الحرب التي ارتكبتها الدولة الإسبانية في حقها، مضيفا أنه من المرتقب أن يعقد هذا التنظيم الأمازيغي، سلسلة من اللقاءات مع مجموعة من البرلمانيين الإسبان، بالعاصمة مدريد، لمناقشة الملف المذكور.

هذا، ويدعو التجمع الأمازيغي ذاته، الدولة الإسبانية، إلى تقديم اعتذار رسمي، عن جرائمها، أثناء الحرب ضد منطقة الريف، وتعويض ضحايا حرب الغازات السامة، عبر المساهمة في جبر الضرر الجماعي، وأداء الدين التاريخي اتجاه سكان المنطقة، جراء ما تعرضوا له من أضرار صحية خطيرة، بسبب تفشي مرض السرطان في المنطقة.

شارك المقال

شارك برأيك

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.