منتدى أصيلة يناقش "العروبة والتحولات الإقليمية والدولية"

09 نوفمبر 2021 - 15:00

ناقش منتدى أصيلة في دورته 42  موضوع “العرب والتحولات الإقليمية والدولية… العروبة إلى أين؟” في محاولة لرصد أثار التحولات التي أثرت على المنطقة العربية. وقال محمد بنعيسى، أمين عام مؤسسة منتدى أصيلة، خلال الندوة التي افتتحت مساء أمس وتتواصل اليوم، إن الندوة هي “جرد لمحاولات التحديث التي ظهرت في العالم العربي منذ نهاية القرن 19″، والتي اقترنت وامتزجت بالعروبة والتي تبلورت في ثلاث صياغات متمايزة:

صيغة حضارية تمثلت في جهود الأدباء والمفكرين الذين آمنوا بإمكانية بعث الأمة العربية، مقتدين بالنهضة الأوربية، وعبر تمثل واستيعاب قيم التنوير والإصلاح الديني. وصيغة اهتمت بالجانب الإيديولوجي تمثلت في الانسياقات السياسية الحزبية، والتنظيمات الحركية، التي تبنت مسألة الوحدة العربية. ثم صيغة ذات بعد استراتيجي تتمثل في النظام الإقليمي الاندماجي، الذي بنته جامعة الدول العربية.

واعتبر أن التحولات  التي حدثت أثرت سلبا على فكرة العروبة، وما نجم عنها من ترتيبات، وفتحت الباب أمام “التدخلات الإقليمية والدولية للتأثير في القرار في الساحة العربية”.

وأشار بنعيسى، إلى أن الهدف من الندوة هو استشراف تصور جديد للعمل العربي المشترك. من جهته قال نبيل الحمر، المستشار الإعلامي للعاهل البحريني الملك حمد بن عيسى آل خليفة، في مداخلة له، إنه رغم ما يرسمه البعض من صورة قاتمة للوضع العربي، فإن هناك “بوادر تحولات عربية إيجابية، وانفراجة في الوضع”، مشيرا إلى أن الإنسان العربي “أصبح أكثر وعيا وإدراكا للمؤامرات، وأصبح أكثر تشبثا بعروبته”.

لكنه أشار إلى أنه تقع على جامعة الدول العربية مهمة جسيمة في تقريب وجهات النظر بين الدول العربية، موضحا أن العالم العربي الممتد من إفريقيا إلى الشرق الأوسط وآسيا، “بتاريخه المجيد وحضارته الرائعة” قادر على مواجهة التحديات والتحولات، بل قادر على صناعة التحولات في العالم.

وأشار إلى أن التحولات التي تقع لم تعد عسكرية أو سياسية بحتة، مشيرا إلى انسحاب الولايات المتحدة الأمريكية، وهي أعتى قوة عسكرية في العالم من أفغانستان، بعد حرب طويلة، مشيرا إلى أن التحولات اليوم هي التي تأخذ طابعا اقتصاديا اجتماعيا وإعلاميا بالدرجة الأولى، إضافة إلى ما فرضته جائحة كورونا من مسارات جديدة غيرت وجه العالم.

أما محمد أبو حمور، الأمين العام لمنتدى الفكر العربي، بالأردن، فأشار إلى أن تقريرا حول المستجدات الاقتصادية لمنطقة الشرق الأوسط  نشر في 2019، أشار إلى أن سكان الوطن العربي يصل إلى 377 مليون نسمة منهم  305 ملايين نسمة يعيشون في مناطق معرضة للنزاعات، وأن نصيب هؤلاء من النتاج العالمي لا يتجاوز 1.6 في المائة. مع ذلك فهذه المنطقة تبقى هدفا “للمشاريع والأجندات من داخل المنطقة وخارجها”، لأنها تملك موارد الطاقة البديلة من شمس ورياح، ومياه وأنهار وغاز، حتى ولو نضب النفط بعد عقود.

واعتبر حمور، أنه لا بد من “رؤية عربية مشتركة” نابعة من رصد وتحليل مشكلات البنى الاجتماعية والثقافية والاقتصادية والسياسية العربية، وربطها بالمخططات التنموية، ووضع رؤية شمولية لمشكلات التنمية العربية.

واعتبر أن إعادة الترابط العربي في حقول التنمية تبدأ من المفاعيل الاجتماعية والثقافية والاقتصادية والمصالح الحقيقية والموضوعية، وصولا لبناء كتلة اقتصادية تستطيع أن تشكل وزنا للصوت العربي في ظل التكتلات المتنافسة.

شارك المقال

شارك برأيك

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.