ارتباك وسط مسؤولي قطاع التعليم بآسفي بسبب "زيارة لم تحدث" للوزير بنموسى

11 نوفمبر 2021 - 13:50

تنفس الصعداء مسؤولو وزارة التربية الوطنية والتعليم بإقليم آسفي، مساء أمس الأربعاء، بعد أن تأكد إلغاء زيارة  مرتقبة لشكيب بن موسى، وزير التربية الوطنية والتعليم الأولي والرياضة، لمدارسه بهذا الإقليم. وكانت المديرية الإقليمية للتعليم قد تسرب لديها خبر زيارة مفترضة للوزير، يوم الأربعاء 10 نونبر الجاري على غرار باقي الأقاليم والجهات التي قام بزيارتها كالدار البيضاء، وسلا، وتمارة، والحاجب، وغيرها من مدن المملكة للوقوف على مشاكل التعليم. وقالت مصادر إن عددا من المؤسسات التعليمية بآسفي، خاصة التي استفادت من برنامج وكالة حساب تحدي الألفية، قد عرفت استنفارا غير مسبوق استعدادا للزيارة، وخوفا أن تترتب عنها جزاءات غير متوقعة.
وتأسست الوكالة بالمغرب في شتنبر 2016 لتنفيذ برنامج حول « الميثاق الثاني »، الذي أبرم بين الحكومة المغربية وحكومة الولايات المتحدة الأمريكية، شهر نونبر 2015. وكانت آسفي ضمن الأقاليم التي استفادت من برنامج الوكالة.
ومن بين المؤسسات التي شهدت ترتيبات خاصة بآسفي، وتم الاهتمام بها تحسبا لزيارة وزير التربية الوطنية، « المركز الجهوي لمهن التربية والتكوين محمد الخامس »، « الثانوية التأهيلية « الحسن الثاني »، « ابتدائية الهسكوري » وإعدادية « وادي الذهب » إضافة إلى مؤسسات أخرى بالعالم القروي.

وبينما قالت مصادر إن إلغاء زيارة وزير التربية الوطنية لآسفي، جاء بسبب التزامه بالسفر إلى الخارج ضمن وفد حكومي، ذكرت مصادر أخرى اتصل بها « اليوم 24″، أنه لم تبرمج أي زيارة لآسفي. وأن الزيارة التي يقوم بها وزير التربية الوطنية، تعني الأكاديميات الجهوية للتعليم، كما لا يعرف برنامج الوزير بالنسبة للأقاليم. وما حدث بآسفي من ارتباك، مجرد تحسس للرؤوس، خوفا مما حدث خلال زيارة سبق أن قام بها وزير التعليم السابق « سعيد أمزازي » لآسفي نونبر من السنة الماضية 2020، حيث اكتشف خلال تدشينه لثانوية بجماعة المعاشات القروية، بالصويرية القديمة، اختلالات على مستوى التجهيزات، فقام بإعفاء المدير الإقليمي، ورئيس مصلحة البنايات والتجهيز والممتلكات بالمديرية.

 

شارك المقال

شارك برأيك

Laisser un commentaire

Votre adresse e-mail ne sera pas publiée. Les champs obligatoires sont indiqués avec *

التالي