أوريد: الشعبوية واحدة من "أمراض الديمقراطية" وانتشارها في العالم سيتواصل

12 نوفمبر 2021 - 08:00

قال الكاتب، حسن أرويد، إن العالم العربي يضم أشكال “كاريكتورية” من الشعبوية التي اعتبرها “مرضا” سياسيا، مبرزا، أن ظاهرة الشعبوية، ستستفحل في العالم.

وجاء ذلك، خلال ندوة فكرية، نظمتها حركة التوحيد والإصلاح، بعنوان “عالم بلا معالم: مفاتيح جديدة لفهم واقعنا المعاصر”.

ورفض حسن أوريد ذكر أسماء لشخصيات عربية تمارس الشعبوية، لكنه دعا الأشخاص، الذين يشتغلون في حقل العلوم السياسية إلى تفكيك هذه الظاهرة.

ولاحظ أوريد أن مؤسسات علمية وازنة في العالم العرب، رغم قوة رصدها لم تميز بين الشعبوية اليمينية واليسارية، وأشار إلى أن الشعبوية ألهمت حركات يسارية مثل بوديموس في إسبانيا، وأضاف أنه لم يتم، كذلك التمييز بين الشعبوية الأمريكية والأوروبية.

وقال إنه عمليا من العسير الحديث عن الشعبوية، حيث لا تكون الديمقراطية، لافتا الانتباه إلى أنها مرض من أعراض الديمقراطية.

وعن أوضاع العالم العربي دائما، وصف حسن أوريد الشرق الأوسط، بـ”المعقد”، نسبة إلى عبارة قال ديغول: “أذهب إلى شرق متوسط معقد بأفكار سهلة”.

وأوضح أنه سعى إلى المام بوضع الشرق الأوسط في مؤلفه الأخير عالم بلا معالم، بأفكار دقيقة، مبرزا، أن العالم العربي من سيئ إلى أسوء؛ فلم يعد فاعلا بقدر ماهو موضوع سباق لقوى أجنبية، والحال أن الشرق الأوسط توزعه ثلاث قوى جهوية مؤثرة، وهي إيران، وإسرائيل، وتركيا.

شارك المقال

شارك برأيك

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.