مهرجان السينما والذاكرة المشتركة يحتفي بنجاة بلقاسم في افتتاح دورته العاشرة- صور

17 نوفمبر 2021 - 10:30

جواد بودادح

افتتحت مساء يوم  الاثنين، فعاليات الدورة العاشرة للمهرجان الدولي للسينما والذاكرة المشتركة، بمدينة الناظور، وسط حضور لعدد من سينمائيي البحر المتوسط، وفاعلين سياسيين وحقوقيين.

وفي كلمة ترحيبية، أكد؛ رئيس مركز الذاكرة المشتركة من أجل الديمقراطية والسلم، ومدير المهرجان، عبد السلام بوطيب، أن تنظيم هذه الدورة هو تأكيد لانتصار السينما على الجائحة، التي أرهقت العالم وجعلت الثقافة والفن يعيشان وضعا صعبا، خلال الأشهر الماضية، مضيفا أن المهرجان سيراهن خلال هذا الموعد، على تدارس عالم ما بعد كوفيد19، وبث روح جديدة بالمتوسط، كي تعود الحياة إلى سابق عهدها.

رئيس جماعة الناظور، سليمان أزواغ، رحب، في كلمة له بالمناسبة، بضيوف المدينة والمهرجان، ودعا كل الفاعلين في الحقل الثقافي والفني، لترسيخ القيم النبيلة، المبنية على التسامح والحوار، والسير قدما في مسلسل الإصلاحات الحقوقية والتنموية التي تعرفها البلاد، تحت القيادة الرشيدة للملك محمد السادس.

الموعد، احتفى بالوزيرة السابقة بالحكومة الفرنسية، وابنة الناظور، نجاة بلقاسم، حيث سلمت لها الجائزة الدولية “ذاكرة من أجل الديمقراطية والسلم”، وهي الجائزة التي تحتفي كل سنة بكبار الشخصيات، التي قدمت إسهامات لإعلاء القيم الإنسانية النبيلة، والدفاع عن حقوق الإنسان.

كما احتفت هذه الدورة، أيضا، برئيسة مؤسسة بنجلون مزيان؛ ليلى بنجلون مزيان، وهي المتحدرة أيضا من الناظور، نظير الخدمات الكبيرة التي قدمتها، من خلال إسهامها في محاربة الهدر المدرسي، والتشجيع على تعلم اللغة الأمازيغية، وإنشاء عدد كبير من المدارس والأقسام بالقرى والبوادي.

الحفل احتفى أيضا بكل من؛ الموزعة والمنتجة المغربية، إيزّا جنيني، وأيضا بالممثلة الأفغانية، ملالي زكريا، وعرف تقديم عروض موسيقية لفنانين ومغاربة وإسبان، تفاعل معها الجمهور الحاضر لهذا الافتتاح السينمائي.

وستتواصل فعاليات هذه الدورة إلى غاية الـ20 من نونبر الجاري، وستعرف تنظيم ندوة دولية، ستلقي الضوء على تداعيات أزمة كورونا في العالم، وعالم ما بعد كوفيد19، كما ستتبارى 8 أفلام وثائقية، و9 أفلام طويلة و10 قصيرة، على جوائز المهرجان.

شارك المقال

شارك برأيك

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.