رئيس مجلس الأمة الجزائري مستمر في هجومه على الوحدة الترابية للمغرب

25 نوفمبر 2021 - 15:10

عاد رئيس مجلس الأمة الجزائري، صالح قوجيل، اليوم الخميس، إلى إقحام قضية الصحراء المغربية، في جلسة كان يفترض أن تخصص لمراجعة ميزانية البلاد.

وقال قوحيل، حسب ما نقلته صحيفة النهار الجزائرية اليوم، إن “من كانوا في السابق يقولون إن الجزائر فرنسية، هم الذين يدعون الآن أن الصحراء الغربية هي مغربية”، في سياق حديثه عن الأزمة التي دخلتها العلاقات الفرنسية الجزائرية من أشهر.

وأضاف قوجيل خلال جلسة علنية لمراجعة قانون المالية 2020، اليوم الخميس، أن “الجزائر مستحيل أن تتفرغ بالكامل إلى الشعب الفرنسي وللاستعمار”.

وأشار إلى أن بلاده “لديها علاقات إنسانية تجمعها مع فرنسا، ولا بد من الأخذ بعين الاعتبار الجالية الجزائرية المتواجدة بفرنسا، خاصة وأن عددها كبير”.

وأكد رئيس مجلس الأمة أن “مواقف وتصريحات رئيس الجمهورية عبد المجيد تبون ووزير الشؤون الخارجية رمطان لعمامرة الأخيرة، تؤكد أننا نسير في الطريق الصحيح. كما أن هذه التصريحات والمواقف تدعم مصداقية الجزائر”، وختم بالقول إن “الجزائر كانت ولا تزال دائما مع حق الشعوب في تقرير مصيرها”.

قوجيل، الذي أدلى بهذه التصريحات اليوم، كان قد حول المؤسسة التشريعية الجزائرية إلى منصة لنفث الأحقاد والتماهي مع موقف النظام المعادي للمغرب ووحدته الترابية، ومنها خرجاته التي كان قد وجه فيها انتقادات رسمية، وبلهجة حادة إلى دولة الإمارات العربية المتحدة، بسبب اتخاذ أبو ظبي لقرار افتتاح قنصلية لها في مدينة العيون في الأقاليم الجنوبية للمملكة، إضافة إلى دعمه للقرارات العدائية التي اتخذها النظام الجزائري ضد المغرب مؤخرا، مثل إغلاق الأجواء الجزائرية في وجه الطيران المغربي وقطع العلاقات الدبلوماسية.

شارك المقال

شارك برأيك

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

التالي