"الاستقلال" يشرع في الإعداد لمؤتمره الوطني... وبركة يتحدث عن خطة لإعادة بناء الحزب

27 نوفمبر 2021 - 21:00

كشف نزار بركة، الأمين العام لحزب الاستقلال، شروع اللجنة التنفيذية في الإعداد لعقد المؤتمر الثامن عشر للحزب في آجاله القانونية، احتراما لمقتضيات القانون التنظيمي للأحزاب السياسية والنظام الأساسي والنظام الداخلي للحزب.

البركة، كشف أيضا، أن حزب الميزان سيعقد دورة استثنائية للمجلس الوطني في الأيام المقبلة، ستخصص لتشكيل اللجنة التحضيرية للمؤتمر الثامن عشر للحزب، على أن تحدد اللجنة التنفيذية تاريخها وشكلها، مع مراعاة تطورات الوضع الوبائي.

وأعلن الأمين العام لحزب الاستقلال، أن الترتيبات السياسية والتنظيمية الجارية لعقد المؤتمر تحتم على هذا الأخير، “التكيف مع هذا الواقع الجديد، وإطلاق خطة جديدة لإعادة البناء ليكون حزبا بقدر تجذره في المجتمع مسنودا بمرجعياته وثوابته، بقدر انفتاحه على التجديد والتطور ومواكبته للتحولات المجتمعية والسياسية والديمقراطية”.

وشدد البركة على رغبة الاستقلاليين، في “تطوير الحزب بشكل كامل من حيث وظائفه وبنياته وآليات اشتغاله، بشكل يجعله قادرا على مواكبة العصر والتحولات التي يعرفها العالم، والتكيف مع الواقع المجتمعي الجديد الذي أفرزته ثورة تكنولوجيا الإعلام والاتصال وبروز فضاءات عمومية جديدة كمجالات للتنافس السياسي، تحتضن النقاش العمومي، ويتكون فيها الرأي العام إزاء مختلف القضايا”.

وخوفا من المخاطر المحتلمة لموجة خامسة لانتشار جائحة كورونا بالمغرب، تمنى البركة في العرض السياسي والتنظيمي الذي قدمه خلال الجلسة الأولى للمجلس الوطني، الذي انعقد زوال اليوم السبت، أن تسمح الظروف الوبائية وتخفيف الإجراءات الاحترازية بعقده في أحسن الظروف.

وقال البركة “نريد كاستقلاليات واستقلاليين أن يكون مؤتمرنا المقبل مؤتمرا نوعيا وعرسا استقلاليا وديمقراطيا بامتياز، ومحطة لتقييم الأداء السياسي والتنظيمي الحزبي والانتخابي للحزب منذ المؤتمر السابع عشر، مؤتمرا لمناقشة الأسئلة المجتمعية الكبرى وإيجاد الأجوبة عليها، مؤتمرا لصياغة نموذج حزبي متجدد، وللتأهيل الشامل لبنيات ومؤسسات الحزب وهيآته، وتحديث الآليات القانونية والمؤسساتية”.

وفي الوقت الذي شدد فيه البركة، على أن الاستقلال “قد أعد العدة للنهوض بمسؤولياته الوطنية في خدمة الوطن من الموقع الحكومي والترابي”، فإنه في المقابل شدد  بقوله : “ذلك لا يجب أن لا ينسينا ضرورة إعادة ترتيب البيت الداخلي وتطوير التنظيم الحزبي لمواكبة التطورات ومواجهة التحديات بل والدخول في جيل جديد من التنظيم للارتقاء بالأداء وتجديد النخب والتأهب للمساهمة في إنجاح الانتخابات القادمة بعقلية المتصدر وبروح المنتصر وبتنظيم متطور. ولكسب الرهان، أكد البركة،  على أنه “لابد أن يكون لكل ما ذكرناه من تحولات، وقع على المجتمع، لتعزيز قيم التعاون والتضامن والتكافل وتوفير شروط الحياة الكريمة للمواطنات والمواطنين”.

 

 

 

شارك المقال

شارك برأيك

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

التالي