"البيجيدي" يهاجم بركة: دشن عمله كوزير بالسطو على مشاريع الحكومة السابقة

28 نوفمبر 2021 - 15:00

وجه حزب العدالة والتنمية انتقادات شديدة اللهجة إلى نزار بركة، وزير التجهيز والماء، متهما إياه بالسطو على إنجازات وزراء حكومة سعد الدين العثماني، بحديثه عن مشروع لتحلية مياه البحر بالدار البيضاء، دون أن يشير إلى أن الحكومة السابقة هي التي أتت به.

وقال الحزب، في كلمة، نشرها على موقعه الرسمي، إن نزار بركة “لم يجد ما يدشن به عمله كوزير سوى السطو على مشاريع الحكومة السابقة، وينسب مشاريع لم يقم بها إلى نفسه وحكومته”.

واعتبر الحزب أن بركة “مرر معطيات، استحوذ عليها وهي لغيره”، منبها إياه إلى أن “المغاربة أثبتوا على مر التاريخ أنهم من أحرص الشعوب على الاستذكار، وحفظ الذاكرة، وإنجازات العدالة والتنمية ظاهرة للعيان، ومحفوظة في وعي الناس، ولا يمكن أن يستولي عليها حزب سياسي، أو حكومة زاوجت بين المال والسلطة، ليتبين مرة أخرى أن هذه الحكومة تعيش وتقتات على إنجازات الآخرين”.

التصريح، الذي أغضب العدالة والتنمية، كان قد أدلى به بركة، أخيرا، في مجلس المستشارين، حيث تحدث عن مشروع تحلية مياه البحر بالدار البيضاء، وهو مشروع يقول العدالة والتنمية إنه من إنجاز الحكومة السابقة في إطار سياسة مندمجة لمعالجة مشكل ندرة المياه بمناطق المملكة.

وقال بركة أمام البرلمان إنه “ستعطى انطلاقة مشروع مهيكل، وأساسي، ومهم جدا وهو تحلية مياه البحر بالنسبة إلى مدينة الدار البيضاء الكبرى، الذي يهم 300 مليون متر مكعب، وسيقام بشراكة بين القطاع العام والخاص”، وهو المشروع، الذي سبق أن أعلن عنه وزير التجهيز والنقل واللوجستيك والماء، عبد القادر اعمارة، في نفس الشهر من السنة الماضية، حيث أعلن عن الشروع في الخطوات الإجرائية، لإنجاز أكبر محطة على المستوى القاري، لتحلية مياه البحر بمدينة الدار البيضاء.

خروج العدالة والتنمية للحديث عن تصريحات نزار بركة، كانت قد سبقته تدوينة لرئيس الحكومة السابق سعد الدين العثماني، حول ذات الموضوع، وقال فيها إن “تحلية مياه بحر مدينة الدارالبيضاء، والمدن المحيطة بها جاءت به الحكومة السابقة، وسبق لوزير التجهيز والنقل واللوجستيك والماء السابق، عبد القادر اعمارة، أن صرَّح به في البرلمان، قبل سنة من اليوم، ولم تأت به هذه الحكومة كما تدعي”.

شارك المقال

شارك برأيك

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

التالي