أسود الأطلس يقتنصون حظوظا وافرة للفوز بكأس العرب في قطر

05 ديسمبر 2021 - 13:00

أصبح المنتخب الوطني المغربي الأوفر حظا للفوز بكأس العرب فيفا قطر 2021، بعد الأداء، الذي قدمه في الجولتين الأوليتين أمام كل من فلسطين، والأردن، حيث تمت الإشادة بالمستوى، الذي قدمه أبناء الحسين عموتة من قبل العديد من المحللين في قنوات بي أن سبورت، وكذا المعلقين عن مباريات البطولة.

المغرب الأقوى هجوميا

وتمكن أسود الأطلس من تسجيل ثمانية أهداف في مبارتين فقط، ما يجسد القوة الهجومية، التي يتمتع بها المهاجمون، وكذا الخطة الهجومية، التي يدخل بها الحسين عموتة، الذي دائما ما تجده يدفع بلاعبيه إلى الأمام، بغية تسجيل أهداف كثيرة، وافتتاح التهديف منذ البداية لتسيير المباراة فيما بعد بالطريقة، التي يريدها.

وأصبحت المنتخبات، التي ستواجه المغرب تضرب ألف حساب له بعد الأداء، الذي قدمه أمام كل من فلسطين والأردن، ما جعل الناخب الوطني السابق، ومدرب السعودية، حاليا، هيرفي رونار، يرشح الأسود للفوز بلقب كأس العرب، وعلى منواله سار جل المختصين.

المغرب الأقوى دفاعيا

وجد منتخبا فلسطين، والجزائر صعوبة كبيرة في الوصول إلى شباك أنس الزيتي، الذي كان مرتاحا في مرماه، طوال 180 دقيقة الماضية، بعدما فشل المنتخبان في الوصول إليه، بسبب الدفاع القوى، الذي يتميز به الأسود بقيادة بدر بانون، ما سيجعل الزنيتي ينافس على لقب أحسن حارس في البطولة.

وشهدت المبارتان الأوليتان للمنتخب الوطني المغربي الرديف في كأس العرب فيفا قطر 2021، تقارب الخطوط بين المدافعين ما أعطى قوة كبيرة لهم في التصدي لكل الهجمات، التي تتجه نحوهم، حيث دائما ما تقطع الكرة قبل الوصول إلى منطقة الجزاء، ما يجسد التوازن، والانسجام بين اللاعبين.

المغرب يسيطر ويستحوذ على الكرة

سيطر المنتخب الوطني المغربي الرديف على مجريات المبارتين السابقتين أمام كل من فلسطين، والأردن، ما جعل الخصم يجد صعوبة كبيرة في فرض سيطرته، وأسلوب لعبه داخل رقعة الميدان، خصوصا أن الأسود دائما ما تجدهم مندفعين منذ صافرة الحكم، ما يخول لهم بسط سيطرتهم بسهولة بعد تسجيل الهدف الأول.

واستحوذ أبناء الحسين عموتة على الكرة في المبارتين معا بنسبة فاقت 70 في المائة، الشيء الذي جعل الخصم بدون كرة في دقائق عديدة طوال التسعين دقيقة، حيث يحاول اللاعبون الاعتماد على التمريرات القصيرة فيما بينهم لجلب لاعبي خصومهم إلى الوسط ومن ثمة التوجه إلى المرمى بغية تسجيل الأهداف، وهي الميزة، التي ميزت المنتخب في مباراتيه أمام فلسطين، والأردن.

جائزة أحسن لاعب في المباراة ينالها لاعبو المنتخب في المبارتين معا

نال المنتخب الوطني المغربي الرديف جائزة أحسن لاعب في المبارتين معا، بفضل كل من عبد الإله الحافيظي، ويحيى جبران، وهو ما يجسد القوة، والمستوى الجيد، الذي يقدمه كل اللاعبين على رقعة الميدان.

وتمكن عبد الإله الحافيظي من نيل جائزة أحسن لاعب في مباراة الجولة الأولى أمام فلسطين، بعد الأداء الجيد، الذي قدمه في اللقاء، وتسجيله لهدفين، وكذا مساهمته في التمريرات الحاسمة، التي أعطت الأهداف.

وسار يحيى جبران على نفس منوال الحافيظي في المباراة الثانية، بعدما حصل هو الآخر على جائزة أحسن لاعب في المباراة أمام الأردن، عقب مساهمته الفعالة في إمداد الكرات للمهاجمين، وكذا تسجيله للهدف الأول مع بداية اللقاء، ما أعطى شحنة كبيرة للأسود لإضافة أهداف أخرى.

المغرب الأوفر حظا لإحراز اللقب العربي في قطر

وانطلاقا من كل ما ذكر، يعتبر أبناء الحسين عموتة الأوفر حظا لإحراز لقب كأس العرب فيفا قطر 2021، بعد الأداء الجيد، الذي قدموه مع بداية المشوار، وبالتالي سيتجه المنتخب الوطني المغربي إلى الحفاظ على لقبه، الذي حققه في النسخة الأخيرة سنة 2012.

وتعتربر التوليفة، التي يتوفر عليها الحسين عموتة من أبرز التوليفات الموجودة في البطولة العربية، حاليا، بعد الأداء، الذي ظهرت به المنتخبات الأخرى في الجولتين الماضيتين، ليبقى بذلك اللقب مرهونا بما سيقدمه الأسود في المباريات المقبلة.

وفي هذا الصدد، قال جعفر عاطفي، المدرب السابق بالبطولة الاحترافية لعدة أندية، والمحلل الرياضي في تصريح، خص به “اليوم24″، إن حظوظ المنتخب الوطني الرديف في كأس العرب وافرة، لأنه يتوفر على تشكيلة جيدة، ومدرب لديه من التجربة ما يكفي لتدبير المباريات بطريقة ذكية.

وأضاف عاطفي، في التصريح ذاته، أن ما ذكر لا يمنع من أن المنافسة ستكون قوية، مشيرا إلى أن الكل يأمل في أن يكون هذا لقب آخر يدخل في خزينة المنتخبات الوطنية، كون أن كل إنجاز لديه قيمته.

دور الربع محك حقيقي للمنتخب الوطني

يعتبر دور الربع، الذي تأهل له المنتخب الوطني المغربي الرديف سلفا، محكا حقيقيا له بعدما تأكد مواجهته للمنتخب الجزائري أو المصري، في انتظار من سيحسم صدارة المجموعة الرابعة بين المنتخبين.

وسيكون المنتخب الوطني المغربي الرديف في مواجهة صعبة أمام نظيره الجزائري، إن تمكن هذا الأخير من حسم صدارته للمجموعة الرابعة، عندما يواجه مصر في الجولة الثالثة، بعدما حسم المغرب تصدره المجموعة الثالثة، علما أن منتخب الجزائر يتميز هو الآخر بسرعة لاعبيه، وكذا قوة مهاجميه، إلى جانب الاستحواذ على الكرة، والسيطرة على مجريات اللقاء.

وسيكون المغرب في مواجهة المنتخب المصري إن تأهل متصدرا لمجموعته، علما أن الفراعنة يعتبرون كذلك من المنتخبات المرشحة للظفر باللقب العربي، نظرا إلى المستوى المقبول، الذي ظهر به في المبارتين السابقتين، ما سيحعل مباراته أمام المغرب قوية، ومشوقة.

شارك المقال

شارك برأيك

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

cuisine ghafiki najib منذ شهر

الاردن بدل الجزائر دولة الكبرانات المرضى بفوبيا المغرب

التالي