ممثل من أصل جزائري يغادر سجن مراكش إثر عقوبة لإهانة أطفال مغاربة

07 ديسمبر 2021 - 12:40

انتهت عقوبة الممثل الفرنسي ذي الأصول الجزائرية إبراهيم بوهلال، السجنية، إذ غادر نهاية الأسبوع سجن الأوداية بمراكش، بعد قضائه لـ8 أشهر نافذة على خلفية نشره مقاطع فيديو أهان فيها أطفالا مغاربة.

ونشرت صحيفة “le parisien” الفرنسية، تصريح محامي بوهلال الذي أكد مغادرته للسجن يوم الأحد الماضي.

ولا زالت العقوبة السجنية التي فرضت على رفيق بوهلال، الناشط الفرنسي المغربي الشهير ”زبار بوكينغ” مستمرة لـ4 أشهر أخرى، إذ حكم عليه بسنة حبسا نافذا.

وقضت ابتدائية مراكش بالسجن لمدة 8 أشهر نافذة وغرامة مالية قدرها 500 درهم في حق الممثل الكوميدي الفرنسي ذي الأصول الجزائرية، كما أدانت الناشط الفرنسي الشهير بـ”زبار بوكينغ” بالسجن لمدة عام في القضية نفسها مع غرامة مالية قدرها 500درهم.

وأدين الاثنان بتهم تتعلق بتسجيل وبث صور أشخاص دون موافقتهم، وبث وتوزيع تركيبة صور أشخاص دون موافقتهم، وتوزيع ادعاءات ووقائع كاذبة قصد التشهير بهم، والمساس بالحياة الخاصة بهم والتغرير بقاصرين يقل سنهم عن 18 سنة والمشاركة في ذلك.

وكان بوهلال و”زبار” قد ظهرا في مقطع فيديو وهما يهينان أطفالا مغاربة، كما نعتا النساء المغربيات بنعوتات مهينة على خلفية زيارتهما لمراكش.

شارك المقال

شارك برأيك

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

التالي