نقابي في جبهة إنقاذ "سامير": تعطيل المصفاة أدى إلى فوضى سوق المحروقات

08 ديسمبر 2021 - 23:59

في مسعى إلى إنقاذ “الشركة المغربية لصناعة التكرير” صاحبة مصفاة “سامير”، تطرح “الجبهة الوطنية لإنقاذ المصفاة”، خلال جمعها العام السنوي، الجمعة تصورات لحث السلطات على بذل جهد إضافي لتسوية الأزمة.

وقالت الجبهة افي بيان، إن جمعها يستهدف دعم جهود “تعزيز المخزون الوطني من الطاقة البترولية، والحد من غلاء أسعار المحروقات، والطاقة بشكل عام”.
وكذلك التداول في حصيلة عمل الجبهة، وتوسيع المناقشات مع كل المنظمات السياسية، والنقابية، والجمعوية، والبراء، والمهتمين.
وينتظر أن تطرح جبهة إنقاذ “سامير”، التي تضم العديد من ممثلي أحزاب سياسية، وجمعيات، ومحامي، وخبراء، مبادرات جديدة للدفع بمن وصفتهم بـ”أصحاب القرار” لاتخاذ ما يلزم من الإجراءات لإنقاذ مصالح البلاد المرتبطة بشركة سامير، وبتوفير المواد البترولية بالكمية، والجودة، والأسعار المناسبة.

وصلة بذلك، قال الحسين اليماني، الكاتب العام للنقابة الوطنية للبترول والغاز، في تصريح لـ”اليوم 24″، إن الاجتماع سيقدم حجم الخسائر، التي يتكبدها الاقتصاد المحلي، جراء تعطيل تكرير البترول في المصفاة”.

وشدد على أن غياب “سامير” أدى إلى فوضى سوق المحروقات، سواء على مستوى الجودة أو  الأسعار، موضحا أنه لا علاقة لارتفاعها، مع السوق الدولية.

وخلص اليماني إلى أن إنقاذ مصفاة “سامير” هو المدخل الوحيد لتأمين حاجيات المغرب من الطاقة البترولية، ومدخلا، أيضا، لردع الأسعار الفاحشة في أسعار المحروقات، التي ترخي بظلالها على كل مناحي عيش المواطنين.

 

شارك المقال

شارك برأيك

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

التالي