الرياضي: إسرائيل تستخدم التطبيع مع المغرب للتوسع في إفريقيا

10 ديسمبر 2021 - 19:30

انتقدت خديجة الرياضي، المدافعة عن حقوق الإنسان، الاتفاق المغربي مع إسرائيل، محذرة من كون التطبيع تجاوزت مستوياته حدود المغرب لتمدد نحو إفريقيا، واصفة إياه بـ”الخيانة العظمى للوطن”، متهمة “إسرائيل بالمشاركة في اغتيال “الشهيد المهدي بنبركة”، والتجسس على مؤتمرات الزعماء العرب”.

وأوضحت الرياضي، التي حصلت على جائزة الأمم المتحدة في حقوق الإنسان، خلال مشاركتها في ندوة، نظمتها مؤسسة محمد عابد الجابري للفكر والثقافة بعنوان: “المغرب إلى أين في محور العلاقات الخارجية، ومخاطر التطبيع مع كيان الاحتلال الصهيوني”، أن التطبيع مع إسرائيل شمل قطاعات واسعة، سياحية واقتصادية، وعسكرية، وهو يتغير شكله، حسب الظروف الدولية، والإيقاع، الذي يفرضه الكفاح الفلسطيني، الذي نجح في وقف التطبيع مع المغرب في فترات سابقة.

وشددت على أن الاتفاق العسكري مع إسرائيل، الذي تم، أخيرا، على هامش زيارة وزير الدفاع الإسرائيلي للمغرب، يشكل “خطورة غير مسبوقة، سيتجاوز تأثيره المغرب، ليعمد إلى اختراق دول المغرب العربي، والتمدد في دول إفريقيا”.
وقالت الرئيسة السابقة للجمعية المغربية لحقوق الإنسان إن إسرائيل تستغل الخلافات الجزائرية -المغربية”، لبيع مزيد من أسلحتها لدول المنطقة.

ووفق الرياضي فإن إسرائيل تسعى إلى استغلال التوتر بين البلدين، من أجل تفعيل أنظمة للتجسس، وهو الأمر الذي ينذر بمزيد من “النعرات، والتوترات” بالقارة الإفريقية، قبل أن تؤكد أن محاولة إسرائيل التغلغل في إفريقيا هي سياسة استراتيجية، بعد فشلها في حشذ الدعم الأوربي لسياساتها.

وأكدت  أن محاولات إسرائيل التغلغل في إفريقيا، يضرب الإرث النضالي لدول إفريقيا، التي كافحت من أجل الحصول على استقلالها، محذرة الرياضي من محاولات إسرائيل استغلال المغرب للتوسع في القارة السمراء، وهو ما يزيد من المخاطر، التي تستهدفها بالنظر إلى الدعم الإسرائيلي لجماعات الإرهاب في دول الساحل.

 

 

شارك المقال

شارك برأيك

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.