ويحمان: "تسونامي الاختراق الصهيوني يجتاح كل القطاعات في المغرب"

10 ديسمبر 2021 - 20:30

قال أحمد ويحمان، الناشط الحقوقي، ورئيس المرصد الوطني لمواجهة التطبيع، إن البلد اليوم “إزاء منعطف نوعي”، مستغربا ما اعتبره “تسونامي الاختراق الصهيوني، الذي شمل كل القطاعات، منها الفلاحة، والصناعة، والمال، والأعمال، والفن، والسينما، والأوقاف، والشؤون الإسلامية”.

وأوضح ويحمان، في ندوة لمؤسسة محمد عابد الجابري، أن هناك اجتهادات تختلف في توصيف ما نحن بصدده من التطبيع، والاختراق الصهيوني، مضيفا: “تجاوزنا مرحلة التطبيع إلى مرحلة الصهينة، إلى ما سبق أن تحدثنا عنه قبل سنتين، بمناسبة بناء مجسم الهولكوست، بأننا في بداية الاحتلال الصهيوني للمغرب”.

وقال أيضا: “مع الحكومة الحالية، نتذكر أن أول مجلس حكومي لها صادق على مشروع اتفاقيتين مع الكيان الصهيوني، ونرى أن هناك اتفاقيتين لحصر البحث، والتنقيب عن الغاز في الداخلة، لشركة صهيونية، ثم نتوقف عند الأبحاث الأركيولوجية في إقليم طاطا، التي كانت الأسبوع الماضي”.

وخلاصة القول، يضيف ويحمان: “أن الكيان الصهيوني بدأ يضع يده على الثروات الوطنية، الذهب، والغاز، والفوسفاط، وغيرهم..”، مضيفا: “نحدر من المشروع الصهيوني، الذي يعمل على تفكيك المغرب، والجزائر، من خلال إشعال الحرب بينهما، وتفكيكهما إلى عدة كيانات، وإعادة تركيبها”.

شارك المقال

شارك برأيك

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.