بوطوالة: التطبيع مع إسرائيل جواب خاطئ عن "تحديات المغرب".. الديمقراطية جواب أسلم

10 ديسمبر 2021 - 21:30

قال علي بوطوالة، الأمين العام لحزب الطليعة الديمقراطي الاشتراكي، إن “التطبيع وعقد الاتفاقيات مع الكيان الصهيوني، جواب خاطئ عن التحديات الأمنية، والعسكرية، والاقتصادية، التي تواجه المغرب، في مرحلة الانتقال من الأحادية القطبية إلى التعددية القطبية”.

ويرى السياسي المغربي، في مداخلة له في ندوة لمؤسسة عابد الجابري، عصر اليوم الجمعة، أن “هناك هامشا واسعا أمام المغرب، لكي يجد الأجوبة المناسبة عن التوترات، التي تعرفها المنطقة في هذه المرحلة، والتطبيع ستكون له تداعيات أخطر مما يتوقع المسؤولون، وما نتوقع نحن على المدى المتوسط، وأيضا البعيد”.

وأضاف: “في اعتقادي أن وحدة المنطقة المغاربية، ودمقرطتها، وتلبية مطالب شعوبها المتمثلة في الحرية، والديمقراطية، والعدالة الاجتماعية، هو الجواب المنطقي، والسليم عن المخطط الصهيوني الإمبريالي الرجعي الموجه إلى المنطقة، سواء بالنسبة إلى المغرب، أو الجزائر”.

وشدد المتحدث على أنه “لا مفر من مقاومة التطبيع على جميع الواجهات، خصوصا في مجالات التربية، والثقافة، وتنظيمات المجتمع المدني، لأنه مع الأسف نلاحظ اختراق بعضها في الآونة الأخيرة”.

وأضاف: “ما ورد في الخطاب الرسمي الأخير، المتعلق بمسألة السيادة، نؤكد أن السيادة الوطنية ينبغي أن نفهمها، وندافع عنها بالمعنى الشامل، أي الأمن الغدائي، والصحي، والطاقي والروحي، وأيضا الاستراتيجي، وتوفير مستلزمات السيادة الوطنية بهذا المفهوم الشامل، يستوجب مصارحة الدولة المغربة للشعب المغربي، وعودتها إلى المنطق السليم، وربط القضية الوطنية بالديمقراطية الداخلية، والشرط الأساسي للتعبئة الوطنية، دائما هو الاستجابة للطموحات، والمطالب”، يؤكد بوطوالة.

شارك المقال

شارك برأيك

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.