وزير الخارجية الروسي يحث على مفاوضات مباشرة بين المغرب و"البوليساريو" كما قال عقب إلغائه زيارته للرباط

15 ديسمبر 2021 - 23:00

بعد إلغاء زيارته إلى المغرب، والتي كانت مقررة هذا الأسبوع، أدلى وزير الخارجية الروسي، سيرغي لافروف، بتصريحات جديدة يبرز فيها موقف بلاده من نزاع الصحراء.

وقال لافروف في مقابلة مع قناة ” TeN” المصرية، نشر نصها على موقع الخارجية الروسية، إن “أزمة الصحراء يجب تسويتها مثل أي أزمة أخرى على أساس قرارات مجلس الأمن الدولي”.

وتابع: “في ما يخص الصحراء تقضي القرارات بالحوار المباشر بين المغرب والبوليساريو. ويجب استئنافه بأسرع ما يمكن، ويجب أن تبدأ هذه المفاوضات وأن تساعد في صياغة الحلول التوافقية التي ستلبي مصالح الطرفين”.

واعتبر لافروف، أنه على المغرب والبوليساريو أن يبذلا جهودا أكثر حسب قوله، محذرا من أنه في حال تركت القضية كما هي، قد يحاول الإرهابيون الاستفادة من الوضع.

وأشار إلى أنه في ظل مخاطر التصعيد في هذا الجزء من إفريقيا، يجب أن تدعو كافة الدول المتنفذة جميع الأطراف إلى ضبط النفس، وأن تصر على الطرق السياسية والدبلوماسية للتسوية.

وألغى وزير الخارجية الروسي، سيرغي لافروف، زيارة رسمية كان من المنتظر أن تقوده إلى عدد من الدول من بينها المغرب، حيث كان ينوي المشاركة في مؤتمر بمدينة مراكش.

ونقلت وسائل إعلام إسرائيلية، الأحد، أن لافروف ألغى جولته التي كانت ستقوده إلى إسرائيل ثم الجزائر فالمغرب، بسبب التوتر الكبير الذي تعرفه بلاده مع أوكرانيا، وسياق التباحث حول الملف النووي الإيراني، وأنه فضل أن لا يلتقي برئيس الوزراء الإسرائيلي نيفتالي بينيت في هذه الظروف.

وأوضحت المصادر ذاتها، أن قرار لافروف، بعدم السفر للمنطقة، حيث كان من المفترض أن يكون الأسبوع المقبل في المغرب، قد يكون تأجيلا فقط، على أن يبرمجه في وقت لاحق.

لافروف سبق له أن زار المغرب في يناير 2019، في جولة مغاربية كانت قد شملت تونس والجزائر، وحظي باستقبال من طرف الملك محمد السادس، وعقد ندوة صحافية مع نظيره ناصر بوريطة، أكد من خلالها على مواقف روسيا من عدد من القضايا التي تهم المغرب، ومن بينها الصحراء المغربية، فيما صوتت روسيا، ضد القرار الأخير لمجلس الأمن حول الصحراء المغربية.

شارك المقال

شارك برأيك

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.