كأس العرب: تونس تستهدف اللقب الثاني والجزائر تبحث عن اللقب العربي الأول في تاريخها

18 ديسمبر 2021 - 12:00

تختتم اليوم السبت، فعاليات كأس العرب “فيفا” قطر 2021، بإجراء المباراة النهائية التي ستجمع بين منتخبي تونس والجزائر، بداية من الساعة الرابعة على أرضية ملعب البيت.

ويستهدف المنتخب التونسي اللقب الثاني له في البطولة بعد الأول الذي حققه في أول نسخة سنة 1963، فيما يبحث نظيره الجزائري عن اللقب العربي الأول له في تاريخه.

وسيحاول المنتخب التونسي رد الدين بعد هزيمته الأخيرة أمام الجزائر بهدفين نظيفين في يونيو الماضي برادس في لقاء بطابع ودي، إذ سيسعى المدرب منذر رفقة لاعبيه إلى تحقيق الفوز والتتويج باللقب، لمواصلة الأداء الجيد والمتسلسل الذي قدموه طيلة أطوار المنافسة.

وعلاقة بالموضوع، قال منذر الكبير مدرب المنتخب التونسي في المؤتمر الصحفي الذي يسبق المباراة، “نرغب بشدة في حصد كأس العرب، من أجل إهداء اللقب للشعب التونسي، وكذلك لياسين مرياح”.

وأضاف منذر، “مباراة اليوم ليست ثأرية، لأنه لم يسبق لنا مواجهة الجزائر في مباراة نهائية، لكنه لقاء ثأري ضد من شكك في قدرات تونس”.

وتابع منذر في التصريح ذاته، “نتسلح بروح المجموعة والقوة والشجاعة والاندفاع الهجومي الكبير، وكذلك دعم ومساندة جماهير نسور قرطاج”.

وأردف مدرب تونس، “سنحاول إثبات قدراتنا داخل الميدان لحصد اللقب، واثق أن المواجهة ستكون قوية وحماسية”.

وختم المتحدث نفسه تصريحه، “سندخل اللقاء بإصرار كبير وعزيمة قوية، مثلما فعلنا في لقاء نصف النهائي ضد مصر”.

وفي الجهة المقابلة، يسعى المنتخب الجزائري إلى مواصلة عروضه القوية بعد إزاحته للمغرب وقطر بغية حصد اللقب العربي الأول في تاريخه، حيث سيطمح بوقرة رفقة لاعبيه إلى تحقيق الفوز وإحراز اللقب قبل الدخول في غمار منافسات كأس الأمم الإفريقية.

وفي هذا الصدد، قال بوقرة خلال المؤتمر الصحفي، “مواجهة منتخب تونس ستكون صعبة للغاية من عدة جوانب، خاصة من الناحية البدنية بعدما بذلنا الكثير من الجهد”.

وتابع بوقرة، “المنافسة في كأس العرب كانت (شاقة)، لعبنا خلالها مواجهات على أعلى مستوى، والآن نحن على بعد خطوة واحدة من الجائزة”.

وأضاف المتحدث نفسه، “مواجهة المنتخب التونسي ستكون أشبه بمباراتي المغرب ومصر، لأن طرفي النهائي يعرفان بعضهما جيدا”.

وأردف بوقرة، “صراحة لم يكن لدينا الوقت الكافي للاستشفاء، لكننا نعلم جيدا أن التركيز الذهني هو الأهم لمن يريد الفوز بالنهائي”.

وختم مدرب الجزائر تصريحه، “هذا ما يهمنا لأننا نعلم أن بلوغ النهائي أمر إيجابي، لكننا متنافسون وفي النهاية سوف يُذكر الفائز فقط لذلك نريد الكأس”.

شارك المقال

شارك برأيك

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.