تفاصيل اعتزال الفنان أدهم النابلسي... جدل على مواقع التواصل وعودة لنقاش تعارض الغناء مع الدين

23 ديسمبر 2021 - 05:00

أعلن المغني الأردني أدهم النبلسي، اعتزاله الغناء بصفة نهائية، وذلك اعتقادا منه بأن الطريق الذي كان يسير فيه خاطئ، كونه يغضب الله عز وجل.

وأعلن النبلسي، أمس الثلاثاء، عن اعتزاله الغناء، واصفا الخبر بالسعيد، ومؤكدا أنه كان متيقنا منذ البداية أنه سيأتي يوم وسيتخلى فيه عن الغناء.

وقال النبلسي في مقطع فيديو أعلن من خلاله تخليه عن مساره الفني، إن الحلم الذي رسمه سابقا وسار في طريق تحقيقه، لم يكن اختيارا صائبا، لأنه يغضب الخالق عز وجل، لذلك قرر الابتعاد عنه.

وعبر النبلسي عن سعادته بهذا القرار الذي انعكس إيجابا على وضعه النفسي، عكس ما كان يخالجه في فترة احترافه الغناء التي انطلقت من مشاركته في برنامج “إكس فاكتر”.

أثار خبر اعتزال أدم النبولسي، الجدل على مواقع التواصل الاجتماعي في العالم العربي، وأضحى في ساعات قليلة، الموضوع الأكثر تداولا بمختلف المنصات.

وأثار الدافع الذي أدى بالنبلسي للاعتزال، نقاشا حول الموسيقى والغناء وحكمهما في الدين الإسلامي، وهو ما ساهم في انتشار الموضوع أكثر ليصل حتى لمن لا يعرف من يكون أدهم النبلسي في الأصل.

دخلت الفنانة اللبنانية مايا دياب على الخط، وأدلت بدلوها في الموضوع بطريقة هاجمت فيها أدم النبلسي بطريقة غير مباشرة، قائلة في منشور: الفن ليس حراما، الحرام هو أنكم فيه”.

إكس فاكتور وعلاقته بالريفي

ظهر المغني أدهم النبلسي لأول مرة في برنامج المواهب (إكس فاكتور)، واستمر حتى المراحل النهائية، وبقي وحيدا ضمن فريق الفنان اللبناني وائل كفوري.

بدأت قصة أدهم بفكرة المشاركة في البرنامج ضمن فريق فنائي، لكن عضوي الفريق الآخرين تآخرا ليقرر بعد تردد المشاركة وحيدا، وقدم أغنية بالغرام لوائل كفوري، ولا زالت النسخة التي قدمها بصوته في أول ظهور له منتشرة لحدود الساعة.

تدرج أدهم في محطات البرنامج إلى أن نافس الفنان المغربي محمد الريفي وإبراهيم عبد العظيم على اللقب الذي حسم للريفي الذي كان ضمن فريق الفنان الإماراتي حسين الجسمي.

بعد البرنامج شق النابلسي مسيرة يمكن وصفها بالناجحة، كيف لا وهو الذي استطاع أن يتخطى فناني الصف الأول بأغنيته (هو الحب) التي لحنها بنفسه والتي حصلت على 100 مليون مشاهدة خلال 5 أشهر.

شارك المقال

شارك برأيك

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.