الشامي: معركة الاتحاد الاشتراكي هي تحقيق المساواة في الحقوق والحريات ومحاربة الريع

09 يناير 2022 - 10:00

قال أحمد رضا الشامي، الوزير السابق والقيادي في الاتحاد الاشتراكي للقوات الشعبية، إن حزب عبد الرحيم بوعبيد، موجود في الحياة السياسية المغربية، من أجل أن يتمتع جميع المغاربة بحقوقهم السياسية والثقافية والبيئية، وهو يدافع عن حقوق الفئات الهشة والمعوزين والأشخاص في وضعية إعاقة.

وشدد الشامي في ندوة نظمتها مساء السبت، مؤسسة عبد الرحيم بوعبيد، بمناسبة الذكرى 30 لرحيل هذا الأخير، في موضوع، « أي مشروع لمستقبل الاتحاد الاشتراكي للقوات الشعبية؟ »، على أهمية أن يحمل الاتحاد في الفترة القادمة، ما وصفها بـ » أفكار التقدم »، وقال: « إذا كانت معركة الاتحاد في السابق، ضد الاستبداد السياسي الذي لم يعد موجودا اليوم، فمعركة الغد بالنسبة للاتحاد هي تحقيق المساواة في الحقوق وفي الحريات بين الرجل والمرأة، وهي معركة ضد الفوارق الاجتماعية واقتصاد الريع.

ودعا الشامي وهو يرسم خارطة طريق للحزب في المستقبل من الأيام، إلى تحقيق جاذبية جديدة وسط الاتحاد الاشتراكي، والانفتاح على الشباب والمرأة وكل فئات المجتمع، والانفتاح أكثر على كل التكنولوجيات الحديثة.

ومن أجل النهوض بالوضع التنظيمي للاتحاد، دعا السفير السابق للمغرب في الاتحاد الأوربي، إلى تأسيس فروع جديدة للحزب في كل مناطق المغرب، ووضع برامج تعاقدية مع المسؤولين المحليين والجهويين، يحدد من خلالها الأهداف والالتزامات، مشددا على ضرورة أن يتواجد حزب الوردة، سياسيا في الحي والدوار.

وأكد الشامي في كلمة له في ندوة مؤسسة عبد الرحيم بوعبيد، على ضرورة إحداث الحزب لمعهد وطني للديمقراطية والمواطنة ومركز تفكير تشاركي؛ يتم من خلالهما بلوة وإنتاج أفكار ومشاريع ومواقف حول جميع المواضيع التي تخص المواطنين.

 

شارك المقال

شارك برأيك

Laisser un commentaire

Votre adresse e-mail ne sera pas publiée. Les champs obligatoires sont indiqués avec *

التالي