مدافعون عن حقوق الإنسان يطالبون السلطات المغربية بالإفراج عن ناشط إيغوري

10 يناير 2022 - 14:55

بعد أيام من إعلان مقررة أممية عن قرار المغرب عدم تسليم ناشط من أقلية الإيغور للصين؛ طالب حقوقيون مغاربة، السلطات بالإفراج عن الناشط الذي لا زال قيد الاعتقال.

وقالت الجمعية المغربية لحقوق الإنسان، إن الدولة المغربية، وبناء على التزاماتها في مجال حقوق الإنسان، مطالبة بالتعجيل بالإفراج عن المواطن الصيني، الذي يوجد الآن في وضعية اعتقال تعسفي، وتمكينه من كافة حقوقه، بما فيها الحق في التنقل المضمونة بموجب الشرعة الدولية لحقوق الإنسان .

المكتب المركزي للجمعية، وجه مراسلة حديثة لرئيس الحكومة عزيز أخنوش، قال فيها، إنه يتابع بكثير من القلق ملف المواطن الصيني بباديرسي ايشان، من أقلية الإيغور المسلمة، الذي اعتقل بمطار محمد الخامس بالدار البيضاء يوم 19 يوليوز 2021، والذي أصدرت محكمة النقض المغربية قرارا يقضي بقبول تسليمه إلى جمهورية الصين الشعبية، رغم تعارض هذا القرار مع التزامات المغرب الدولية والوطنية.

ماري لولور، مقررة الأمم المتحدة الخاصة المعنية بوضع المدافعين عن حقوق الإنسان، كانت قد عبرت قبل أسبوع عن امتنانها للمغرب، لأنه لم يسلم الناشط الإيغوري إدريس حسن إلى الصين.

ودعت لولور في تدوينة لها على منصة “تويتر” إلى “عدم ترحيل إدريس حسن، حيث يمكن أن يواجه انتهاكات خطيرة لحقوق الإنسان، بما في ذلك الاعتقال التعسفي والتعذيب”.

المجلس الوطني لحقوق الإنسان كان كذلك قد طالب بعدم تسليم الناشط الأويغوري إدريس حسن إلى الصين في أول موقف لهيئة رسمية منذ قرار محكمة النقض، وذلك في رسالة موجهة لرئيس الحكومة، تنفيذا لالتزاماتنا باتفاقية مناهضة التعذيب.

يشار إلى أن الناشط الأيغوري إدريس حسن، كان يعيش في تركيا منذ 2012، واعتقل في المغرب أثناء سفره إليه في يونيو الماضي.

وبناء على الاتفاقية القضائية بين المغرب والصين تم اعتقال حسن بدعوى وجود اسمه على النشرة الحمراء للمطلوبين، وطلب تسليمه للصين.

شارك المقال

شارك برأيك

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *