الحكومة تعد حفلا فنيا للاحتفال برأس السنة الأمازيغية

12 يناير 2022 - 23:45

وسط مطالب سياسيين، وحقوقيين بترسيح الاحتفال بالسنة الأمازيغية، التي ينتظر أن يحتفل المغاربة، غدا الخميس، بأول أيامها، تستعد الحكومة للاحتفال رسميا بهذه المناسبة، دون إعلانها عن أي تفاعل بجعل هذا اليوم عطلة رسمية مؤدى عنها، مثلما قامت به دول في الجوار.

وينتظر أن يفتتح، غدا، وزير الشباب والثقافة والتواصل، محمد المهدي بنسعيد معرضا، وحفلا فنيا بمناسبة حلول السنة الأمازيغية الجديدة 2972.

وأوضحت مصادر أن الاحتفال، الذي تشرف عليه وزارة الثقافة، ينتظر أن يعرف حضور عدد من أعضاء حكومة عزيز أخنوش،  وذلك برواق محمد الفاسي، بوزارة الثقافة في الرباط.

والاحتفال بالسنة الأمازيغية، يأتي بعدما طالبت احزاب، ومنظمات حقوقية في المغرب، بإقرار رأس السنة الأمازيغية عيدا وطنيا، وعطلة رسمية في البلاد، والنهوض بأوضاع الأمازيغ.

وطالب حزب التقدم والاشتراكية  في بيان، باتخاذ، وتفعيل إجراءات فعلية، وحقيقية للنهوض بأوضاع الأمازيغ، وإدماجهم في كافة مناحي الحياة، انسجاما مع مقتضيات الدستور، وجدد الحزب، مطلبه بإقرار رأس السنة الأمازيغية عيدا وطنيا.

ومن جانبها، طالبت جبهة العمل الأمازيغي بإقرار السنة الأمازيغية عيدا وطنيا، وعطلة رسمية، ودعت الجبهة، في بيان، جميع المواطنين إلى الاحتفال الشعبي بالسنة الأمازيغية، لافتًا الانتباه إلى ضرورة “ترسيخ البعد الأمازيغي للهوية المغربية من داخل المؤسسات”.

وسبق أن طالب عدد من الجمعيات، والهيآت، في أوقات سابقة، بإقرار رأس السنة الأمازيغية عطلة رسمية، مثل الجمعية المغربية لحقوق الإنسان.

ونهاية الشهر الماضي، أكد مصطفى بايتاس، الناطق باسم الحكومة، أن “الحكومة أعطت إشارات قوية بشأن النهوض باللغة الأمازيغية”.

وقال بايتاس، خلال مؤتمر صحفي، عقب انعقاد المجلس الحكومي، إن الحكومة خصصت مليار درهم لتفعيل الطابع الرسمي للأمازيغية، مضيفا أن هذا الأمر يحتاج أكثر من هذه الميزانية.

واعتبر المسؤول ذاته أن “الحكومة لا تنظر إلى الأمر باعتباره مصالحة مع الهوية، بل لتحقيق للعدالة والإنصاف وتكافؤ الفرص”، وتعهد بإطلاق مبادرات أخرى حول تفعيل الأمازيغية في الشهور المقبلة.

أما عن الاحتفال بالسنة الأمازيغية الجديد، فقد تجنب بايتاس الحديث عن جعل هذا اليوم عطلة رسمية مؤدى عنها كما يطالب السياسيون والحقوقيون، واكتفى بالتأكيد على أن الحكومة ستحتفل بهذا اليوم، في انتطار استكمال ورش تفعيل الطابع الرسمي للأمازيغية.

شارك المقال

شارك برأيك

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.