مندوبية التخطيط: أثمان الخضر ارتفعت في دجنبر بينما انخفضت أسعار المحروقات

21 يناير 2022 - 16:30

عادت المندوبية السامية للتخطيط إلى تأكيد ارتفاع الأسعار بالمغرب، خلال الأيام الماضية، كاشفة في هذا الصدد أن الرقم الاستدلالي للأسعار عند الاستهلاك، سجل ارتفاعا بنسبة 0.1 في المائة، خلال شهر دجنبر الماضي، وذلك مقارنة مع الشهر الذي سبقه.

وأوضحت المندوبية، في مذكرة إخبـارية حول الرقم الاستدلالي للأسعار عند الاستهلاك لشهر دجنبر 2021، أن هذا الارتفاع نتج عن تزايد أسعار المواد الغذائية بنسبة 0.1 في المائة، وهي نفس النسبة التي سجلتها المواد غير الغذائية كذلك.

 

وحسب المذكرة، فقد عرف الرقم الاستدلالي لشهر دجنبر 2021 ارتفاعا بـ 0,1% بالمقارنة مع الشهر السابق، وبهذا يكون متوسط الرقم الاستدلالي السنوي خلال سنة 2021 قد سجل ارتفاعا قدره 1,4% ومؤشر التضخم الأساسي السنوي .1,7%

وسجل الرقم الاستدلالي للأسعار عند الاستهلاك، حسب المندوبية، خلال دجنبر الماضي، ارتفاعا بنسبة 0,1 في المائة مقارنة مع الشهر السابق، مضيفا أن هذا الارتفاع نتج عن تزايد الرقم الاستدلالي للمواد الغذائية.

وهمت ارتفاعات المواد الغذائية المسجلة ما بين شهري دجنبر ونونبر 2021 على الخصوص أثمان “الخضر” بـ 4,7% و”الزيوت والذهنيات” بـ 1,4% و”الخبز والحبوب” بـ 1,0% و”القهوة والشاي والكاكاو” بـ 0,3%.

وعلى العكس من ذلك، انخفضت أثمان “الفواكه” بـ 4,4% و”السمك وفواكه البحر” بـ 2,3% و”اللحوم” بـ 1,8%.

وفيما يخص المواد غير الغذائية، فإن الانخفاض هم على الخصوص أثمان “المحروقات” بـ 0,8%.

وهكذا، يكون مؤشر التضخم الأساسي، الذي يستثني المواد ذات الأثمان المحددة والمواد ذات التقلبات العالية، قد عرف ارتفاعا بـ 0,3% خلال شهر دجنبر2021 مقارنة مع الشهر السابق.

 

وكانت جمعيات معنية بحقوق المستهلك قد سجلت ارتفاعا كبيرا في مواد استهلاكية أساسية، مثل القطاني والحبوب وزيت المائدة، مطالبة بتدخل حكومي لضبط الأسعار والحفاظ على القدرة الشرائية للمغاربة، فيما ترجع الحكومة الارتفاعات المسجلة، إلى ارتفاع تكلفة النقل عالميا، وزيادة الأسعار في السوق العالمية.

 

شارك المقال

شارك برأيك

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *