تصعيد بين الخطوط الجوية القطرية وإيرباص مع إلغاء طلبية كبيرة

21 يناير 2022 - 16:50

في قرار غير مسبوق في صناعات الطيران، ألغت مجموعة ايرباص الأوربية طلبية للخطوط الجوية القطرية تشمل خمسين طائرة من نوع “ايه321نيو”، في تصعيد بين المجموعة الأوربية للصناعات الجوية وأحد أكبر عملائها الذي ينتقدها لعيوب في طائرات “ايه350”.

يندرج هذا القرار في إطار الخلاف بين المجموعة المصنعة للطائرات وشركة الطيران التي أوقفت بعض طائراتها من طراز “ايه350” بسبب تدهور الأسطح الخارجية لهياكل هذه الطائرات، وبدأت إجراءات قانونية ضد إيرباص أمام القضاء البريطاني.

وجاء رد المجموعة الأوربية قويا. إذ أكد متحدث باسم ايرباص لوكالة فرانس برس معلومات نشرتها وكالة بلومبرغ للأنباء المالية، قائلا “نؤكد فسخنا لعقد يشمل خمسين طائرة ايه321 مع الخطوط الجوية القطرية، بموجب حقنا”.

بشكل عام، يتم إلغاء الطلبيات عادة من قبل الشركات العميلة عندما لا يكون لديها الوسائل لتمويل الشراء أو لم تعد بها حاجة إلى الطائرة.

وحسب سعر العرض الذي نشرته إيرباص آخر مرة في 2018 ولم يتم تطبيقه بسبب حسومات، كانت قيمة هذه الطلبية تبلغ أكثر من ستة مليارات دولار.

ويعود هذا الخلاف بين المجموعة المصنعة للطائرات وشركة الطيران إلى الصيف الماضي. ففي بداية غشت، أعلنت الخطوط الجوية القطرية أنها تلقت أمرا من الجهة المنظمة في بلدها بمنع تحليق 13 من طائراتها من طراز إيرباص “ايه350” بسبب التدهور السريع لأسطح جسم الطائرة.

حاليا تم تجميد 21 من هذه الطائرات المخصصة للرحلات الطويلة حسب شركة الطيران التي يضم أسطولها 53 طائرة من طراز “ايه350”. وكان يفترض أن تتسلم 23 طائرة أخرى لكنها رفضت تسلم مزيد منها منذ الصيف الماضي.

أما إيرباص التي تعترف بتدهور الطلاء الذي يمكن أن يعرض للخطر شبكة معدنية متكاملة تهدف إلى حماية الطائرة من الصواعق، فتؤكد أن ذلك ليس له عواقب على السلامة أثناء الطيران.

وأكدت الوكالة الأوربية لسلامة الطيران أن هذه العيوب لا تنطوي على أي مخاطر ملاحية.

رصد هذا العيب في بعض طائرات تشغلها شركات أخرى لكن الخطوط الجوية القطرية هي الوحيدة التي تمنعها من الطيران، ما يؤدي إلى خسارة كبيرة في أرباح الشركة المتخصصة بالرحلات الطويلة.

ورأت المجموعة الأوربية المصنعة للطائرات في ذلك “تهديدا للبروتوكولات الدولية لسلامة” الطيران، وقالت إنها مستعدة في ديسمبر للجوء إلى تحكيم مستقل.

وأكدت إيرباص التي تعتزم “الدفاع عن موقفها وسمعتها” أن الأمر يتعلق بـ”حل الخلاف الذي لم يتمكن الطرفان من تسويته خلال المناقشات المباشرة والمفتوحة”، كما ورد في بيان اتسم بلهجة حادة غير معهودة ويستهدف واحدا من أهم زبائن المجموعة وثاني أكبر شركة طيران في الشرق الأوسط بعد طيران الإمارات.

فضلت الخطوط الجوية القطرية عرض القضية على القضاء البريطاني.

وخلال جلسة الخميس أمام محكمة العدل العليا في لندن قدم كل طرف حججه.

وطالبت الخطوط الجوية القطرية بتعويض قدره 618 مليون دولار وغرامة قدرها أربعة ملايين عن كل يوم إضافي لشل طائراتها “ايه350″، كما قال مصدر مطلع.

من جانبها، استندت إيرباص إلى شرط يتعلق بالتقصير في تنفيذ العقد بشأن رفض استلام طائرات “ايه350” الإضافية لتبرير إلغاء طلبية “ايه321نيو”.

وتعد هذه الطائرة ذات الممر الواحد والتي لا معادل لها في السعة ومسافة الرحلة لدى المنافسة الأمريكية بوينغ في قلب استراتيجية إيرباص ونجاحها التجاري، إذ مثلت “ايه321نيو” وحدها في 2021 ثلاثة أرباع الطلبيات المقدمة إلى المجموعة الأوربية.

ومع طلبات شملت نحو 3400 طائرة من طراز “ايه321″، لدى “إيرباص” سنوات عدة من الإنتاج.

ومن المقرر عقد جلسة استماع جديدة في الأسبوع الذي يبدأ في 26 أبريل.

كلمات دلالية

إرباص إلغاء طلبية قطر
شارك المقال

شارك برأيك

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.